سلمان العودة في سؤال بامتحان دراسي.. ووزارة التعليم السعودية تحقق

الشرق الأوسط
3 دقائق قراءة
نشر
التعليم السعودية تحقق في واقعة طرح سؤال عن سلمان العودة في ورقة امتحان.. ونجله: انتقام

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – أمرت وزارة التعليم بالمملكة العربية السعودية بالتحقيق في واقعة طرح سؤال في ورقة امتحان بـ"مدرسة أهلية" عن الداعية السعودي سلمان العودة المحتجز لدى السلطات منذ سبتمبر أيلول 2017.

ووصفت الوزارة العودة بأنه "من ذوي الفكر المنحرف"، حسبما ورد في تغريدة لابتسام الشهري المتحدثة باسم التعليم السعودية.

وقالت الشهري عبر حسابها في تويتر: "إشارة الى ما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي من قيام معلم غير سعودي بمدرسة أهلية؛ بطرح سؤال في ورقة عمل قبل أسبوعين تضمنت ذكر أحد الموقوفين أمنيًا من ذوي الفكر المنحرف؛ فقد وجه وزير التعليم بالتحقيق بالموضوع حالاً، ورفع النتائج، وإشعار الجهات الأمنية المختصة لإكمال ما يلزم".

من جانبه، علَق عبدالله العودة، نجل رجل الدين السعودي سلمان العودة، على الواقعة قائلا: "القصة هي لمدرّس قدّم الوالد سلمان العودة كجزء من الشخصيات الدينية والفكرية في السعودية، وهو الشيء الذي كل مؤسسات الدولة تعرفه وتؤمن فيه.. قبل تلك الدعاية الرسمية المختطفة التي تريد صناعة حالة انتقام لحظي على حساب الوطن وتاريخه وشخوصه".

في أوائل سبتمبر/ أيلول 2017، توقف نشاط حسابات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بسلمان العودة. وبحسب أسرته ونشطاء، اتصل مسؤول حكومي سعودي بالداعية، وأمره بتغريدة مؤيدة للحظر الذي فرضته المملكة على قطر. ورد الداعية بتغريد دعاء للمصالحة "بين الشعوب". ووفقا لعائلته، تم اعتقاله بعد أقل من يوم.

وفي يوليو تموز الماضي، كشف عبدالله العودة أن الأمير محمد بن سلمان التقى والده 3 مرات على الأقل، قبل أن يصبح وليا للعهد، وكان "يبدو متحمسًا" لأفكار سلمان العودة عن التغيير في السعودية.  

وقال عبدالله العودة لـCNN، إن الأمير محمد بن سلمان زار الشيخ سلمان في منزله بالرياض عام 2012، عندما كان عمره 27 عامًا. ورأى أن الأمير محمد بن سلمان كان يبدوا متحمسا لأفكار سلمان العودة بشأن التغيير في المملكة. 

وكان المدعي العام السعودي قدم في سبتمبر أيلول 2018 سلمان العودة للمحاكمة بقائمة من 37 تهمة، مُطالبًا بعقوبة الإعدام. ويوم الأحد، سيعود سلمان العودة إلى المحكمة، حيث قد يقرر القاضي إصدار حكم في القضية، بحسب ما ذكرته أسرته.

 

نشر