بعد ضربات الحشد الشعبي.. العراق يستدعي السفير الأمريكي لرفض "الانتهاك الصارخ"

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
بعد ضربات الحشد الشعبي.. العراق يستدعي السفير الأميركي لرفض "الانتهاك الصارخ" لسيادته

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- قالت وزارة الخارجية العراقية إنها سوف تستدعي السفير الأمريكي في بغداد، اعتراضًا على ما اعتبرته "انتهاكا صارخًا لسيادة" البلاد، بعد ضربات أمريكية استهدفت 5 مواقع لكتائب حزب الله العراقي التابعة لوحدات الحشد الشعبي، يوم الأحد.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية، أحمد الصحاف، في بيان نشرته وكالة الأنباء العراقية، الاثنين: إن "الخارجيّة تدين وبشدّة ما أقدمت عليه القوات الأمريكية من قصف مقارّ ألوية تنتمي للحشد الشعبيّ، وهو ما نراه انتهاكاً صارخاً لسيادة العراق، وعملاً مُداناً، ترفضه جميع الأعراف، والقوانين التي تحكم العلاقات بين الدول".

وأضاف الصحاف أن "الحشد الشعبي قوة وطنية عراقية، قاتلت تنظيم داعش الإرهابي، وأوقفت امتداده، وحمت البلاد من شرِّه، وهو جزء من منظومة القوات المسلحة العراقيّة تأتمر بأوامر القائد العامّ للقوات المسلحة".

وقال المتحدث باسم الخارجية العراقية، إن بلاده "لن تسمح بأن يكون ساحة صراع، أو ممرًا لتنفيذ اعتداءات، أو مقرًا لاستخدام أراضيه للإضرار بدول الجوار، وسوف يتم استدعاء السفير الأمريكي في بغداد وإبلاغه ما تقدم، وكذلك سوف يتم التشاور مع الشركاء الأوروبيين في التحالف الدولي لقتال داعش للخروج بموقف موحد فيما يخص آليات العمل ومستقبل تواجد قوات التحالف في العراق".

ونفذت القوات الأمريكية غارات جوية في العراق وسوريا ضد 5 منشآت، مرتبطة بمليشيا حزب الله العراقي، والتي تتهمها الولايات المتحدة بتنفيذ سلسلة من الهجمات على منشآت عسكرية أمريكية عراقية مشتركة تضم القوات الأمريكية.

من جانبها، كانت مليشيات الحشد الشعبي في العراق، قد أعلنت مقتل 25 شخصًا على الأقل وجرح 51 آخرين في غارات جوية على 5 منشآت تابعة لكتائب حزب الله العراقي.

وفي وقت سابق من اليوم، حذر المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي، الولايات المتحدة من "عواقب" هجماتها، بينما لوح وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر بإجراءات إضافية لـ"ردع إيران".

نشر