أمريكا ترفض منح وزير خارجية إيران تأشيرة دخول.. والأخير: مما يخافون؟

الشرق الأوسط
نشر
صورة لوزير الخارجية الإيراني خلال محادثات مع نظيره الصيني في ديسمبر 2019

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) – رفضت الولايات المتحدة الأمريكية منح وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، تأشيرة دخول إلى أراضيها لإلقاء كلمة في اجتماع لمجلس الأمن الثلاثاء، وفقا لما ذكره ظريف لإذاعة أمريكية.

وقال وزير الخارجية الإيراني في مقابلة مع إذاعة NPR الأمريكية إنه قدم طلبا للحصول على تأشيرة إلى أمريكا قبل 25 يوما لكن وزارة الخارجية الأمريكية أبلغته أنها "لم تمتلك الوقت الكافي لإصدار التأشيرة".

ونشر ظريف تغريدة عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر قال فيها: "رفض منحي تأشيرة في خرق للاتفاقية المتعلقة بمقر الأمم المتحدة والموقعة عام 1947 يقارن بتهديد بومبيو بتجويع الإيرانيين (جريمة بحق الإنسانية) وتهديد ترامب حول المواقع التراثية (جريمة حرب)، والاغتيال الجبان، لكن ما الذي يخيفهم؟ الحقيقة؟"، على حد تعبيره. 

وأجاب ظريف على سؤال لمذيع CNN فريد بليتغين حول رد فعله على رفض إصدار تأشيرة له إلى أمريكا، قائلا: "حسنا مما يخافون؟"، في إشارة إلى الإدارة الأمريكية.

وعندما دُفع للإجابة على ما إذا كان قلقا حول عدم استصدار واشنطن تأشيرة له للدخول إلى أراضيها، أجاب وزير الخارجية الإيراني قائلا: "لا"، وقد كان هذا الحوار في كواليس لقائه مع CNN.

واستهدفت أمريكا قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، عبر غارة جوية أدت إلى مقتله في محيط مطار بغداد الدولي، كما لقي نائب قائد ما يُعرف بـ"الحشد الشعبي" العراقي، المعروف بـ"أبو مهدي المهندس" مصرعه في الغارة نفسها.

وتعيش المنطقة حالة ترقب وتخوف من الرد الإيراني، إذ تثار المخاوف حول اندلاع صدام مسلح بين طهران وواشنطن كنتيجة لمقتل سليماني.

نشر