كيف ستكون سياسة عُمان الخارجية بعد قابوس؟.. 4 نقاط أبرزها السلطان الجديد هيثم بن طارق

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
السلطان هيثم بن طارق

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—أدى هيثم بن طارق قسم اليمين سلطانا لعُمان، السبت، خلفا للسلطان قابوس بن سعيد الذي وافقته المنية بعد 50 عاما في الحكم سن بها سياسات الدولة واعتبر باني النهضة والرؤية العمانية الحديثة.

 وتوجهت الأنظار للكلمة التي أدلى بها السلطان هيثم بن طارق خلال أداء القسم، وخصوصا تلك المتعلقة بالسياسات الخارجية للدولة سواء على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي أو العربي أو الدولي، وفيما يلي نستعرض لكم أبرز ما قاله:

1- على الصعيد الخارجي فإننا سوف نترسّم خطى السلطان الراحل مؤكدين على الثوابت التي اختطها لسياسة بلادنا الخارجية القائمة على التعايش السلمي بين الأمم والشعوب وحسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للغير واحترام سيادة الدول وعلى التعاون الدولي في مختلف المجالات، كما سنبقى كما عهدنا العالم في عهد المغفور له بإذن الله تعالى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور داعين ومساهمين في حل الخلافات بالطرق السلمية وباذلين الجهد لإيجاد حلول مرضية لها بروح من الوفاق والتفاهم.

2- سنواصل مع أشقائنا قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الإسهام في دفع مسيرة التعاون بين دولنا لتحقيق أماني شعوبنا ولدفع منجزات مجلس التعاون قدما إلى الأمام.

3- وفي الشأن العربي سوف نستمر في دعم جامعة الدول العربية وسنتعاون مع أشقائنا زعماء الدول العربية لتحقيق أهداف جامعة الدول العربية والرقي بحياة مواطنينا والنأي بهذه المنطقة عن الصراعات والخلافات والعمل على تحقيق تكامل اقتصادي يخدم تطلعات الشعوب العربية.

4- وستواصل عُمان دورها كعضو فاعل في منظمة الأمم المتحدة تحترم ميثاقها وتعمل مع الدول الأعضاء على تحقيق السلم والأمن الدوليين ونشر الرخاء الاقتصادي في جميع دول العالم وسنبني علاقاتنا مع جميع دول العالم على تراث عظيم خلفه لنا السلطان الراحل عليه رحمة الله ومغفرته، أساسه الالتزام بعلاقات الصداقة والتعاون مع الجميع واحترام المواثيق والقوانين والاتفاقيات التي أمضيناها مع مختلف الدول والمنظمات.

نشر