إيران تحتجز عددًا من الأشخاص للتحقيق في حادث الطائرة الأوكرانية.. وروحاني يتعهد بمعاقبة المسؤولين

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد أحدث مقاطع فيديو ذات صلة
أجزاء من حطام الطائرة الأوكرانية المنكوبة في إيران

لندن، المملكة المتحدة (CNN)-- قال المتحدث باسم القضاء الإيراني غلام حسين إسماعيل، الثلاثاء، إن السلطات الإيرانية احتجزت عددًا من الأشخاص للتحقيق في مسؤوليتهم عن حادث إسقاط طائرة الركاب الأوكرانية والذي أسفر عن مقتل 176 شخصًا.

وأضاف المتحدث باسم القضاء الإيراني، حسبما نقلت وكالة أنباء فارس الإيرانية، دون أن يعلن أي تفاصيل عن عدد المحتجزين على ذمة التحقيقات في القضية، "بدأ التحقيق، واعتقل العديد من الأشخاص بسبب الحادث".

جاء ذلك فيما أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني، الثلاثاء، أن الحكومة الإيرانية، تعمل على الوفاء بمسؤولياتها القانونية في الحادث، مضيفًا في كلمة له في العاصمة طهران، الثلاثاء، أن "الأهم من ذلك، هو أنه يجب التأكد من أن هذا الحدث لن يتكرر مرة أخرى"، على حد وصفه.

ووعد الرئيس الإيراني، في كلمته، بمحاسبة المسؤولين عن الحادث، مشيرًا إلى اعتراف الجيش الإيراني بالمسؤولية عن "الخطأ" والاعتذار، واصفًا ذلك بأنه "خطوة أولى جيدة".

وعبر روحاني عن تعاطفه وعزائه لعائلات الضحايا، مؤكدًا "سنقوم بالمتابعة من أجل الكشف عن جميع جوانب الحدث ومعاقبة المسؤولين".

وقال روحاني "أهم قضية بالنسبة لشعبنا والرأي العام العالمي وأمن مجالنا الجوي هي أن مثل هذا الحدث يجب ألا يحدث مرة أخرى وهذا يتطلب مراجعة مجموعة التعليمات والإجراءات واللوائح"، وأضاف "علينا جميعًا مسؤولية مراجعة كل هذه القواعد واللوائح لمعرفة أوجه القصور، والعيوب، فيما يتعلق باللوائح وتنفيذ العملية التي تؤدي إلى هذا الحدث المؤلم".

وذكر تليفزيون برس تي في الإيراني الرسمي، أن وكالة التأمين الإيرانية الرئيسية، قدرت الأضرار الناتجة عن تعويض ضحايا الطائرة الأوكرانية بنحو 150 مليون دولار.

وقال التليفزيون الإيراني، إن طهران تتعاون مع أوكرانيا في قضايا تسوية التعويضات.

وستتراوح التعويضات، بحسب مسؤولين إيرانيين، بين 100 إلى 150 مليون دولار، بما في ذلك تعويضات عائلات الركاب والأضرار التي لحقت بالطاقم والبضائع، فضلاً عن الأضرار التي لحقت بالطائرة التي تم إسقاطها.

واعترفت السلطات الإيرانية، بإسقاط طائرة الركاب الأوكرانية، الأسبوع الماضي، بالتزامن مع إطلاق صواريخ إيرانية في اتجاه قاعدين عسكريتين تضمان قوات أمريكية في العراق، في إطار رد طهران على مقتل قاسم سليماني.

وشهدت العاصمة الإيرانية طهران، احتجاجات واسعة مناوئة للنظام على خلفية الحادث، والذي أسفر عن مقتل 143 إيرانيا من ركاب الطائرة.

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر