صورة "أردوغان يقبل يد ماسوني" تثير تفاعلا بتويتر.. ومغردون: هذا مؤرخ تركي

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
رجب طيب أردوغان وعقيلته بصورة أرشيفية في لندن

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بصورة واسعة، صورة للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، خلال تقبيل يد شخص، لتثير بذلك تكهنات حول من هي هذه الشخصية.

قسم من المغردين قال إن من يقبل أردوغان يده هو رتشيرد سيده الذي وصف بـ"أبو الماسونية" و"ملك الماسونية" على حد تعبيرهم، لينطلوا من ذلك لشن هجوم لاذع على الرئيس التركي ومنه إلى جماعة الإخوان المسلمين، بالمقابل رد مغردون على أن من يظهر في الصورة هو مؤرخ تركي معروف وكان قد درّس أردوغان في السابق ويدعى خليل إبراهيم إينالجك.

من هو خليل إبراهيم إينالجك؟

إينجالك حاز على جائزة الملك فيصل العام 2011، وفيما يلي نقدم لكم نبذة سريعة عنه وفقا للموقع الرسمي لجائزة الملك فيصل:

- وُلِد إينالجك عام ١٣٣٤هـ /١٩١٦م في اسطنبول (القسطنطينية) لأسرة تتارية هاجرت إلى القسطنطينية عام ١٩٠٥م/ ١٣٢٣هـ. وتعلَّم في مدرسة باخيسير لتدريب المعلمين وتخرَّج من كلية الآداب (قسم التاريخ) في جامعة أنقرة عام ١٩٤٠م/١٣٥٩هـ، وحصل على درجة الدكتوراه في التاريخ من جامعة أنقرة عام ١٩٤٣م/١٣٦٢هـ.

- يُعدّ البروفيسور خليل ينالجك في طليعة المتخصصين في التاريخ العثماني على نطاق العالم. وقد انعكست معرفته العميقة ورؤيته الثاقبة في العديد من كتبه وبحوثه؛ ومنها كتابه الشهير "التاريخ الاقتصادي والاجتماعي للإمبراطورية العثمانية"، الذي يُمثِّل ذروة جهوده العلمية على مدى ستة عقود؛ مؤسساً مدرسة جديدة تتجاوز النظرة المركزية الأوروبية في دراسة التاريخ العثماني، ومعتمداً في معلوماته على المصادر الأولية الوثائقية بطريقة استقرائية، ومستفيداً من الأسلوب الكمّي. وقد أثرت مدرسته هذه في الدراسات التاريخية العثمانية في المجالات الاقتصادية والاجتماعية كافة.

وفيما يلي نستعرض لكم عددا مما تداوله مغردون في تعليق على الصورة:

 

نشر