حديث "الرويبضة" على من ينطبق؟.. مستشار شرعي سعودي يوضح

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
عبالله بن سعد آل معيوف

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—قال المستشار الشرعي السعودي، عبدالله بن سعد آل معيوف، إن مصطلح "الرويبضة" الوارد في حديث النبي محمد ينطبق على الصحويين والرجعيين، على حد تعبيره.

جاء ذلك في تغريدة له على صفحته بتويتر، حيث قال: "حديث الرويبضة ينطبق على الصحويين والرجعيين، فهم التافهون الذين لا يملكون أي خلفية عن العلوم العقلية ولا الإنسانية، ولا أي قابلية للتجديد ولا يعرفون المصالح، إنّما حفظوا مذهباً قديماً ثم خرجوا يرددونه في الناس بلا بصيرة يزعمون أنّه العلم! فهل رأيتم أتفهم منهم يتحدث في شأن العامة!"

ما هو حديث الرويبضة؟

الحديث ورد في عدد من كتب الحديث عن أبوهريرة، قال: "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((سيأتي على الناس سنوات خدّعات، يُصَدق فيها الكاذب ويُكذَّب فيها الصادق، ويُؤتمن فيها الخائن ويُخوَّن فيها الأمين، وينطق فيها الرويبضة))، قيل وما الرويبضة يا رسول الله؟ قال: الرجل التافه يتكلم في أمر العامة".

خالد المصلح أستاذ الفقه بجامعة القصيم في المملكة العربية السعودية، أوضح الحديث في مقابلة سابقة له على قناة الرسالة العام 2013: "التافه يعني الرجل الذي لا شأن له ولا معرفة له ولا علم له، لأن التفاهة الموصوفة في الحديث هي ليست لذاته أو نسبه إنما لما اطلع به والحديث في أمر العامة وهو في غيبة عن علم يفيده ويعينه على الحديث وفي غيبة عن تجربة تفيذخ في الحديث والعلم هنا الذي غاب عنه هو علم شرع علم واقع.."

وأضاف المصلح: "كذلك هو (التافه) في غيبة عن الحكمة التي تنتج عن العلم والتجربة فليس عنده تجربة وليس عنده علم وبالتالي ليس عنده حكمة فيصدق عليه أنه رويبضة.."

نشر