تركيا تعلن مقتل 5 من جنودها بقصف للنظام السوري في إدلب.. وتتحدث عن "انتقام"

الشرق الأوسط
3 دقائق قراءة
نشر
تركيا تعلن مقتل 5 من جنودها بقصف للنظام السوري في إدلب: انتقمنا من العدو

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – أعلنت وزارة الدفاع التركية مقتل 5 جنود أتراك وإصابة 5 آخرين بقصف مدفعي مكثف للقوات الحكومية السورية في محافظة إدلب، الأحد، وأشارت إلى أن القوات التركية ردت على العملية بتدمير مواقع من وصفته بـ"العدو".

وقالت الدفاع التركية في بيان نقلته وكالة الأناضول التركية الرسمية إن 5 من الجنود الأتراك لقوا مصرعهم وأصيب 5 آخرون في قصف مكثف للنظام السوري على مواقع تركية في إدلب.

وأكدت أنقرة أنها ردت على القصف بتدمير مواقع من وصفته بـ"العدو" دون الكشف عن تفاصيل هذا الرد، وأشارت إلى أن "مجرم الحرب" الذي أمر بشن الهجوم الذي وصفته بـ"الشنيع" يستهدف المجتمع الدولي برمته لا تركيا فقط.

وتنتشر بعض نقاط المراقبة التركية في محافظة إدلب، آخر معاقل المعارضة المسلحة في سوريا، كجزء من اتفاقية خفض التصعيد التي وقعتها كل من أنقرة وموسكو عام 2018.

وشنت الحكومة السورية مدعومة بغطاء طيران روسي، حملة واسعة على إدلب وحققت تقدما ملحوظا على عدة محاور في ريف إدلب الشرقي وريف حلب الجنوبي الغربي، وأصبحت قواتها على وشك السيطرة على الطريق الدولي الواصل بين حلب ومدينة سراقب والمعروف بـ"M5".

وكانت مدينة سراقب في إدلب آخر مدينة استراتيجية تسيطر عليها القوات الحكومية السورية منذ إحكام السيطرة على مدينة معرة النعمان الاستراتيجية، ويستهدف الجيش السوري مدعوما من الجانب الروسي السيطرة على مدينتي أريحا وجسر الشغور قبل التوجه نحو مدينة إدلب.

وحشدت تركيا قواتها على الحدود السورية وأرسلت عددا من الآليات والمعدات العسكرية إلى إدلب على خلفية مقتل 7 من جنودها بقصف للنظام السوري الأسبوع المنصرم.

وتشهد محافظة إدلب موجة نزوح كبيرة منذ ديسمبر/كانون أول الماضي، إذ نزح 689 ألف شخص منذ مطلع الشهر الأخير في عام 2019، نتيجة الحملة العسكرية التي تشنها دمشق وموسكو على المحافظة.

وتقعد موسكو وأنقرة اجتماعات دخلت يومها الثاني للتوصل إلى حل في إدلب، وتشير تقارير إعلامية إلى أن الجانبين لم يتوصلا إلى اتفاق حول هذه المسألة بعد.

نشر