مع تصاعد الاشتباكات بين النظام وتركيا.. سوريا تدين "إبادة" العثمانيين للأرمن

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
عمال يحملون صورًا للرئيس السوري بشار الأسد ووالده حافظ الاسد في وسط دمشق

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- أقر البرلمان الموالي للنظام السوري في دمشق، الخميس، قانونًا يدين ويعترف بـ"الإبادة الجماعية" للأرمن والتي ارتكتبها الدولة العثمانية إبان الحرب العالمية الأولى.

ووصف البرلمان السوري، "الإبادة الجماعية للأرمن"، بأنها "واحدة من أفظع الجرائم ضد الإنسانية"، معبرًا عن إدانته لـ"أي محاولة لإنكار هذه الجريمة أو تشويه الحقيقة التاريخية المتعلقة بها".

وقال رئيس مجلس الشعب السوري، إن "الشعب السوري يواجه عداءً تركياً يستند إلى أيديولوجية عثمانية شنيعة"، مضيفًا أن "الشعب السوري يعرف تمامًا هذا النوع من الجرائم العنصرية حيث تعرض لنفس الإرهاب الوحشي من قبل المجرم نفسه".

واعتبر رئيس مجلس الشعب، أن سماه "صمود الجيش والشعب العربي السوري، بقيادة الرئيس بشار الأسد، في مواجهة العدوان الوحشي التركي"، أنه "عمل تاريخي" يهدف إلى "منع إحياء وحش عثماني جديد، وكذلك يهدف إلى الدفاع عن حاضر ومستقبل واستقلال وحرية الشعب السوري"، حسبما نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا.

وقتل نحو مليون ونصف المليون شخص من الأرمن في أحداث بدأت في عام 1915 واستمرت حتى نهاية الحرب العالمية الأولى، على يد جنود الدولة العثمانية، فيما بات يعرف تاريخيًا بـ"الإبادة الجماعية للأرمن"، والتي ترفض تركيا الاعتراف بها.

وجاء قرار البرلمان السوري، في وقت تتصاعد فيها الاشتباكات بين قوات النظام السوري والجيش التركي في شمال غرب سوريا بمحافظتي إدلب وحلب، مما أسفر عن مقتل العشرات من مقاتلي الجانبين.

محتوى مدفوع

نشر