اشتباك بالأيدي في مجلس الأمة الكويتي على خلفية قانون العفو الشامل

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
صورة أرشيفية لمجلس الأمة الكويتي

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- تحوّل مقر مجلس الأمة الكويتي، أثناء انعقاد إحدى جلساته الثلاثاء لنقاش قانون العفو الشامل بحضور عدد من المواطنين، إلى مسرح للتدافع بين الحضور.

وقد برز وسم "مجلس الامه" ووسم "قانون العفو الشامل" بين المواضيع الأكثر تداولاً في الكويت على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" على خلفية الإشكال الذي وقع داخل المجلس.
وقد نشر عضو مجلس الأمة الكويتي أسامة الشاهين مقطع فيديو على حسابه الخاص على تويتر يظهر فيه التدافع الذي حصل على مدرج المجلس بين حرس المجلس وعدد من المواطنين.


وعلّق قائلاً: "أحمد الله القدير أنه لم تقع إصابات بحسب علمي أو يسقط أحد من فوق المدرج، حفظ الله الكويت من كل مكروه..."

وفي حديث مع الصحافة بعيد إنتهاء الجلسة، وصف رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم ما حدث بـ "مسرحية تخريب"، قائلاً إن "هدفهم تكفير الناس بالديمقراطية."

وأضاف الغانم بحسب الفيديو الذي نشره حساب "المجلس" على تويتر أن "هناك أحد النواب تحديداً النائب محمد المطيري كشف عن نفسه كأداة حضر الجلسة فقط لتخريبها وليس لممارسة عملية ديمقراطية"، مشيراً إلى أنه "تعدى على الأخ الأمين العام وسحب منه الميكروفون". 

وكان مجلس الأمة انعقد اليوم لمناقشة عدد من التقارير، منها العفو الشامل وتعديل بعض أحكام قانون التأمينات الاجتماعية وتعديل قانون الإجراءات والمحاكمات الجزائية وتعديل قانون العمل في القطاع الأهلي والشراكة بين القطاعين العام والخاص، بحسب صحيفة الرأي الكويتية.

وقد وافق مجلس الأمة في المداولة الأولى الثلاثاء على الاقتراحین بقانونین بتعدیل قانون التأمینات الاجتماعیة الخاص بتخفیض قیمة الأقساط الشھریة للمعاشات المقدمة للمتقاعدین من نسبة 25 بالمئة الى نسبة 10 في المئة، بحسب وكالة الأنباء الكويتية "كونا."

علماً أن CNN بالعربية لا يمكنها التأكد من صحة المعلومات المتناقلة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشكل مستقل

نشر