قصف سوري للجيش التركي: الحصيلة ترتفع لـ33 قتيلا و35 مُصابًا.. وحجب فيس بوك وتويتر بتركيا

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
تركيا تعلن مقتل 9 من جنودها في قصف جوي للقوات السورية على إدلب

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أعلن والي محافظة هطاي التركية رحمي دوغان، الجمعة، ارتفاع حصيلة قتلى الجيش التركي في قصف لقوات النظام السوري بإدلب إلى 33، إضافة إلى 35 مُصابًا، الخميس، حسب ما أوردته وكالة أنباء الأناضول.

ونقلت الأناضول عن دوغان قوله، في تصريحات صحفية، إن هناك "حالات خطيرة من جنود الجيش التركي نُقلت من إدلب إلى مستشفيات تركيا عبر معبر "جيلوة غوزو" الحدودي".

في سياق متصل، قالت الأناضول إن الاجتماع الأمني الذي عقده الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، انتهى فجر الجمعة. ودام لنحو 6 ساعات في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

من جانبه، قال المتحدث باسم الحزب الحاكم (العدالة والتنمية) عمر جليك، في بيان، الجمعة، إن "نظام الأسد وداعموه سيدفعون ثمن الهجوم الغادر غاليًا".

يأتي هذا في وقت قالت مجموعة "نت بلوكس"، المعنية برصد حركة الإنترنت، إن الشبكات الاجتماعية، مثل فيس بوك وتويتر وانستغرام وماسينجر، قد تم حجبها من قبل العديد من مُزودي خدمة الإنترنت في تركيا، تزامنا مع تدفق الأخبار حول الهجوم على القوات التركية في إدلب.

وفي وقت سابق الخميس، قالت وزارة الدفاع الروسية إن تركيا تواصل انتهاك اتفاقات سوتشي حول إدلب، بتقديمها "دعم للإرهابيين الذين يهاجمون قوات الجيش السوري".

وفي سبتمبر أيلول 2018، وقعت روسيا وتركيا اتفاق في مدينة سوتشي الروسية لإنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب، مع إنشاء نقاط مراقبة تركية – روسيا بالمحافظة الكائنة شمالي غرب سوريا.

بينما تقول تركيا إن مطالبها فيما يخص الوضع في إدلب واضحة، وهي وقف النظام السوري هجماته على المنطقة، وانسحابه إلى ما بعد الحدود المتفق عليها بموجب اتفاق سوتشي، بحسب وكالة الأناضول.

وكانت تعزيزات عسكرية تركية قد تدفقت إلى داخل الأراضي السورية في الأسابيع الأخيرة، لدعم مجموعات معارضة سورية مسلحة موالية لها، تزامنا مع تصاعد أعمال العنف في إدلب وتفاقم أزمة النازحين.

 

نشر