فيروس كورونا "مقدمة لظهور المهدي".. رجل دين إيراني يثير تفاعلا بتويتر

الشرق الأوسط
نشر
صورة أرشيفية لامرأة عند ضريح الإمام الحسين في العراق

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)— أثار رجل الدين الإيراني، علي رضا بناهيان، تفاعلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد تصريحات لفت فيها إلى أن انتشار فيروس كورونا يعتبر "مقدمة لظهور إمام آخر الزمان" في إشارة إلى "المهدي المنتظر".

جاء ذلك في تصريحات نقلتها وكالة تسنيم الإيرانية على لسان بناهيان، حيث لفت إلى أنه ووفقا "للتقاليد التي سبقت ظهور إمام آخر الزمان (المهدي المنتظر)، فإن العالم يعاني من مخاوف واسعة النطاق والعديد من المشاكل الاقتصادية والوفيات.."

وأردف بناهيان وفقا لتسنيم: "الوفيات تتزايد، ومن بين هذه الأحداث، هناك من تُركوا دون أن يصابوا بأذى، وهم ينتظرون ظهور إمام آخر الزمان".

ويذكر أن قضية ظهور الإمام المهدي موجودة لدى المسلمين من السنة والشيعة باختلاف التفاصيل حولها، ووفقا لمفتي المملكة العربية السعودية الأسبق، عبدالعزيز بن باز فإن "المهدي المنتظر صحيح، وسوف يقع في آخر الزمان قرب خروج الدجال، وقبل نزول عيسى عند اختلاف بين الناس، عند اختلاف عند موت خليفة فيخرج المهدي ويبايع، ويقيم العدل في الناس سبع سنوات أو تسع سنوات، وينزل في وقته عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام، هذا جاءت به الأحاديث الكثيرة".

وفيما يتعليق بالمهدي المنتظر عن الشيعة، قال ابن باز وفقا لما هو منشور على موقعه الرسمي: "المهدي الذي يدعيه الرافضة فهذا لا أصل له، مهدي الشيعة الرافضة الذي صاحب السرداب هذا لا أصل له عند أهل العلم، بل هو خرافة لا أساس لها ولا صحة لها، أما المهدي المنتظر الذي جاءت به الأحاديث الصحيحة، وهو من بيت النبي ﷺ، من أولاد فاطمة رضي الله عنها، وهو سمي النبي ﷺ محمد وأبوه عبد الله ، فهذا حق، وجاءت به الأحاديث الصحيحة، وسيقع في آخر الزمان، ويحصل بسبب خروجه وبيعته مصالح للمسلمين، من إقامة العدل، ونشر الشريعة، وإزالة الظلم عن الناس، وجاء في الحديث: أنها تملأ الأرض عدلاً بعدما ملئت جوراً في زمانه وأنه يخرج عند وجود الفتنة بين الناس واختلاف على إثر موت الخليفة القائم، فيبايعه أهل الإيمان والعدل؛ لما يظهر لهم فيه من الخير والاستقامة، وأنه من بيت النبوة. نعم".

وفيما يلي نستعرض لكم عددا مما تداوله النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، حول تصريح بناهيان:

 

نشر