ترامب يعلن إطلاق سراح عامر الفاخوري من لبنان: في طريقه إلى الولايات المتحدة

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

دبي - الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- أعلن الرئيس  الأمريكي دونالد ترامب، في بداية إحاطة الإعلامية حول جهود مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد، الخميس، الإفراج عن الأمريكي اللبناني عامر فاخوري، الذي كان محبوسًا في لبنان.

وقال ترامب، "اليوم نعيد مواطن أمريكي آخر إلى الوطن، شيء كبير، كبير جدا"، معربًا عن تقديره للحكومة اللبنانية، لإفراجها عن عامر الفاخوري، المحتجز في لبنان منذ سبتمبر أيلول الماضي 2019.

وأكد ترامب أن الفاخوري، في طريق عودته إلى الولايات المتحدة، مضيفًا أن إدارته تعمل مع النظام السوري على تحرير الصحفي الأمريكي أوستين تيس.

كانت السيناتور الامريكية جين شاهين، أعلنت، في وقت سابق، إطلاق سراح المواطن الأمريكي، لبناني الأصل، عامر الفاخوري، مؤكدة أنه في طريقه إلى الولايات المتحدة، بعدما كان قد أوقف في سبتمبر أيلول الماضي لدى عودته إلى لبنان إثر دعاوى رفعت بحقه في قضايا "خطف مواطنين لبنانيين واعتقالهم وتعذيبهم داخل سجن الخيام" خلال فترة الاحتلال الاسرائيلي لجنوب لبنان، في قضية أثارت جدلاً واسعاً في لبنان.

 

وأعلنت السيناتور الأمريكية، التي عملت بشكل وثيق مع محاميه ودبلوماسيين ومسؤولين بالإدارة الأمريكية لإطلاق سراحه، أنها "تحدثت معه على الهاتف بعد وقت قصير من إطلاق سراحه"، مؤكدة أن احتجازه في بيروت تم "بشكل غير قانوني"، بحسب ما أعلنت في حسابها على تويتر.

يأتي ذلك في وقت تداولت وسائل إعلامية لبنانية ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لطائرة عسكرية أمريكية تحط في السفارة الأمريكية في عوكر شمال بيروت، وسط أنباء عن صلتها بنقل الفاخوري من لبنان.

وكانت المحكمة العسكرية في لبنان، برئاسة العميد حسين عبد الله، أصدرت يوم الاثنين، حكماً قضى بـ"كف التعقبات عن الموقوف عامر الفاخوري، في قضية خطف مواطنين لبنانيين واعتقالهم وتعذيبهم داخل سجن الخيام جنوب لبنان، ما أدى إلى وفاة اثنين منهم"، حسبما ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام.

واعتبرت المحكمة في حكمها الذي حمل الرقم 515/2020، بحسب الوكالة، أنّ "الجرائم المسندة إلى المتهم عامر الفاخوري، والخاصة بتعذيب سجناء في عام 1998، سقطت بمرور الزمن العشري، وقررت إطلاق سراحه فوراً ما لم يكن موقوفا بقضية أخرى".

نشر