وسم "اغتيال صحفي إيراني بإسطنبول" ومقارنة رد فعل تركيا بقضية خاشقجي يثير تفاعلا

الشرق الأوسط
دقيقتين قراءة
نشر
شاهد أحدث مقاطع فيديو ذات صلة
صورة أرشيفية من إسطنبول

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)— أثار وسم "اغتيال صحفي إيراني بإسطنبول"، تفاعلا واسعا بين نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد تقرير نشرته وكالة رويترز للأنباء عن تحريض "دبلوماسيان في القنصلية الإيرانية في إسطنبول على مقتل الصحفي الإيراني المعارض، مسعود مولوي وردنجاني".

ونقلت وريترز في تقريرها الذي لا يمكن لموقع CNN بالعربية التأكد من صحته بشكل مستقل على لسان مسؤول تركي لم تسمه أن "وردنجاني قتل بالرصاص بأحد شوارع إسطنبول في الـ14 من نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، قبل أكثر من عام على تصريح السلطات التركية بأنه غادر البلاد".

وأثار هذا لتقرير تفاعلا واسعا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، إذ استشهد به الأمير السعودي، عبدالرحمن بن مساعد، قائلا بتعليق على صفحته بتويتر: "مصدر أمني تركي لرويترز: ضابطا استخبارات إيرانيان تورطا بمقتل المعارض الإيراني مسعود مولوي في اسطنبول 14 نوفمبر الماضي.. خبر مر مرور الكرام واللئام لم تذعه الجزيرة ولم تعلق عليه منظمة العفن الدولية ولم يستشط غضبًا بسببه أردوغان بل لم يتطرق له وطبعًا لم يلفت انتباه المحققة كالمار!"

أما الإعلامي المصري، جمال فندي فربط الموضوع بقضية مقتل الإعلامي السعودي، جمال خاشقجي، قائلا بتغريدة: "اغتيال صحفى ايرانى باسطنبول قصة جمال خاشقجي كانت مادة مهمة لقناة الجزيرة وضجت الدنيا لهذا الحدث ليس لأن خاشقجي هو مانديلا العصر ولكن لأنه وقع ضمن سياق عداء قطري سعودي جعل قصة جمال هي القصة الاولى لقناة الجزيرة اين الجزيرة الان ومنظمات حقوق الانسان من مقتل مسعود مولوي وردنجاني".

وفي الوقت الذي لم يصدر تعليق رسمي سواء من السلطات التركية أو نظيرتها الإيرانية، حتى كتابة هذا التقرير، نقدم لكم فيما يلي عددا من التعليقات التي تداولها نشطاء حول هذا التقرير:

 

نشر