بعد مهاجمة ولي عهد السعودية والسيسي وتقارير "رعب في المملكة".. تفاعل واسع على وسم "حجب المواقع التركية"

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
صورة ارشيفية من زيارة الرئيس السيسي إلى السعودية ولقاء الملك سلمان وولي عهده محمد بن سلمان العام 2018

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)— تفاعل نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، ليل الخميس إلى الجمعة، على وسم حمل اسم "حجب المواقع التركية" مستشهدين بتقارير ومقالات تهاجم المملكة العربية السعودية ومصر وقادة الدولتين.

وتداول النشطاء تعليقات على تغريدات نشرتها عدد من وسائل الإعلام التركية وفي مقدمتها وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية والتي نشرتها تحت عناوين مثل "الرعب يعطل الحياة الاجتماعية في السعودية.. تعليق إقامة المناسبات في قاعات الأفراح"، في إشارة إلى الإجراءات التي اتخذتها المملكة العربية السعودية لمواجهة فيروس كورونا الجديد أو ما بات يُعرف باسم "كوفيد-19".

وتداول النشطاء تقارير هاجمت ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، من بينها تقرير للأناضول بعنوان "ناشط سعودي يتهم بن سلمان بالوقوف وراء هجمات تستهدف المعارضين"، ذاكرة أن "الناشط السعودي المعارض غانم المصارير الدوسري: ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، يقف وراء الهجمات السرية التي تستهدف منتقدي النظام السعودي".

وعلى الصعيد الآخر تطرق مغردون إلى الملف المصري والطريقة التي يتعاطى فيها الإعلام التركي مع هذه القضية، حيث تداولوا تقريرا لوكالة الأناضول بعنوان "لأول مرة منذ سنوات.. مصريون يهتفون ضد السيسي بميدان التحرير"، ضمن سلسلة تقارير عن مصر.

وتداول نشطاء أيضا تقارير أوردها موقع التلفزيون التركي "TRT" حول الحج والدعوات لعقد اجتماع دولي يهدف إلى تأمين أمرو الحج وغيرها من التقارير، وفيما يلي نستعرض لكم عددا مما تداوله النشطاء:

 

نشر