"طريقة نقل قطع من الحجر الأسود من مكة إلى إسطنبول" توضيح تركي رسمي يغضب مغردين سعوديين

الشرق الأوسط
نشر
5 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
رجل أمني سعودي يقف حارسا قرب موضع الحجر الأسود بركن الكعبة

 دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—أثار تقرير نشرته وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية، تفاعلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، نبعد ردها على ما أثير من أسئلة حول "سرقة" قطع من الحجر الأسود ووصولها إلى إسطنبول خلال عهد الدولة العثمانية، في قضية أثيرت بأعقاب الجدل الذي لف "الرواق العثماني" في الحرم.

وقالت الوكالة في تقرير مُطول: "قبل الولوج في الرد، نُشير إلى أن المعلومات عن وجود قطع من الحجر الأسود في إسطنبول صحيحة لا شك، حيث أن المعماري العثماني الشهير "سنان" (القرن السادس عشر الميلادي) قام بتثبيت أربعة أجزاء منها في جامع "صوقوللو محمد باشا" في إسطنبول، أما القطعة الخامسة، فهي لا تزال مثبتة في ضريح السلطان سليمان القانوني، بينما توجد القطعة السادسة في مسجد "أسكي" في مدينة "إديرنا"، أقصى الشمال الأوربي لتركيا.."

وأضافت: "لماذا لم تقم هذه الضجة عن وجود أجزاء من الحجر الأسود في مساجد تركية في السابق؟ لمَ لمْ نسمع بمن يطالب بذلك قبل الأزمة التي نشبت بين السعودية وتركيا على إثر موقف الأخيرة من حصار قطر ومقتل خاشقجي وملفات أخرى؟ بل قد يَعْجب القارئ إذا قلنا بأن الصحف السعودية كانت تتعامل مع وجود أجزاء من الحجر الأسود بتركيا كشأن تاريخي بطريقة سردية لا يشوبها الضجر أو السخط، بل إنها تتحدث عن الطريقة التي انتقلت بها أجزاء الحجر إلى إسطنبول وكأنها تنافح عن العثمانيين.."

وتابعت الأناضول: "في العهد العباسي، سنة 317هـ، قامت فرقة تعرف بالقرامطة بمهاجمة البيت الحرام يوم التروية، وقتل الحجاج وسرقة أموالهم، واقتلاع الحجر الأسود من مكانه وحمله إلى ديارهم، وظل بحوزتهم لأكثر من عشرين عاما، فلجأ العباسيون إلى الوساطة ودفع الأموال الطائلة للقرامطة حتى يُعيدوا الحجر الأسود إلى مكانه في بيت الله الحرام.. وجد الذباب الإلكتروني ضالتهم في استدعاء هذه القصة وتوظيفها في سياق الحديث عن "سرقة" الأتراك لأجزاء من الحجر الأسود على حد وصفهم، وهي مقارنة، لو كانوا يعلمون ظالمة.."

واردفت: "فالقرامطة سرقوا الحجر الأسود بأكمله خلال اعتداء وحشي على الحرم والحجاج، بينما العثمانيون قد حملوا معهم قطعا صغيرة تناثرت من الحجر خلال أعمال الترميم والإعمار، فهل يستويان؟ القرامطة سرقوا الحجر الأسود بدافع ازدراء الكعبة والبيت الحرام، واعتبار الطواف حولها مثل عبادة الأوثان كما تقول الكتب التاريخية، بينما كان العثمانيون مُجِلِّين مُعظّمِين للبيت الحرام، ولا أدل على ذلك من الإصلاحات وأعمال الإعمار والترميم والتجديد التي قاموا بها والتي يشهد لها التاريخ، فهل يستويان؟"

واستطردت: "لقد انتقلت أجزاء الحجر الأسود إلى إسطنبول في عهد السلطان سليمان القانوني الذي امتلأ تاريخه بحب الحرمين والعمل على إعمارهما وتأمين الطرق إليهما، وهو الذي قام بتجديد وإعمار باب السلام في المسجد الحرام، وتجديد وإعمار مآذن الحرم كمأذنة باب العمرة ومأذنة باب علي بالجانب الشرقي والتي أزيلت في التوسعة السعودية 1375هـ، كما قام بتجديد مقامي المالكي والحنبلي عام 932هـ، وهي نفس السنة التي جعل فيها أساطين المطاف التي تعلق عليها القناديل من النحاس بعد أن كانت حجارة منحوتة كما قال عبد القادر الجزيري في كتابه درر الفوائد المنظمة في أخبار الحاج وطريق مكة المعظمة". وقام بإصلاح مقام إبراهيم عام 949هـ، وكذلك إصلاح المطاف وتغيير بلاطه القديم، ووضَع منبرا من الرخام الأبيض البراق في المسجد، ظل يُخطب عليه حتى عام 1400هـ بعدها نقل إلى متحف الحرم، إلى جانب العديد من أعمال التجديد والإعمار التي قام بها سليمان القانوني في الحرمين الشريفين".

وخلصت الأناضول في تقريرها إلى سؤال: "هل يقارن مثل سليمان القانوني المُحِب المُعظّم لبيت الله الحرام، بأبي طاهر القرمطي المُبغِض له؟".

وفيما يلي نستعرض لكم عددا مما تداوله النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، تعقيبا على هذا التقرير:

 

نشر