أنقرة تنفي سقوط قتلى بصفوف الجيش التركي في ليبيا.. وتؤكد: دعمنا مُستمر لـ"الوفاق" ضد حفتر

الشرق الأوسط
3 دقائق قراءة
نشر
أنقرة تنفي سقوط قتلى في صفوف الجيش التركي في ليبيا.. وتؤكد: دعمنا مُستمر لـ"الوفاق" ضد حفتر

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- نفى وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، سقوط قتلى في صفوف القوات التركية في ليبيا، مؤكدًا استمرار أنقرة في دعم حكومة الوفاق الليبية، المتمركزة في العاصمة طرابلس.

دعا وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أطراف عملية "إيريني" البحرية إلى مراجعة نفسها في دعم الجنرال الانقلابي خليفة حفتر، فيما نفى سقوط شهداء بصفوف الجيش التركي في ليبيا.

وقال أكار، في مقابلة تليفزيونية الجمعة، نشرت وكالة أنباء الأناضول مقتطفات منها، إن القوات التركية تتواجد في ليبيا تلبية لدعوة حكومة الوفاق "في إطار دعم الشرعية".

وفي أواخر نوفمبر تشرين الثاني، وقعت الوفاق وتركيا مذكرتي تفاهم، إحداهما للتعاون الأمني والعسكري، وأخرى تسمى "الصلاحيات البحرية"، وبموجبها ستوسع أنقرة نطاق التنقيب عن النفط والغاز في شرق البحر المتوسط، وهو ما أثار انتقادات مصر واليونان وقبرص.

وأشار أكار إلى أن تركيا تعاون مع "الوفاق" في مجال التدريب العسكري والاستشاري، نافيًا ما أثير حول حدوث خسائ في الجيش التركي، مُضيفا: "ما من شهيد أو مصاب أو خسائر في صفوفنا حتى اليوم.. وإننا نتخذ كافة التدابير في هذا الإطار".

واعتبر وزير الدفاع التركي أن حكومة الوفاق حققت نجاحًا كبيرًا "من حيث الحفاظ على وحدة الصف وسلامة أراضيهم، بعد إطلاق تركيا خدماتها الاستشارية وتدريباتها وتعاونها مع الحكومة الليبية".

وتدعم أنقرة "الوفاق" عسكريًا بشكل علني في مواجهة الجنرال خليفة حفتر، قائد ما يسمى "الجيش الوطني الليبي"، الذي يحاول منذ أكثر من عام السيطرة على العاصمة طرابلس. 

وفي نفس السياق، انتقد خلوصي أكار إطلاق دول في الاتحاد الأوروبي عملية "إيريني" البحرية في 31 مارس أذار الماضي، بهدف منع وصول السلاح إلى ليبيا.

وقال أكار إن "ما يتم القيام به من أنشطة بهذه المنطقة هي مراقبة عمليات الدخول والخروج البحرية أو منعها، ولا يعد حظرا للسلاح وإنما منع (أنشطة) الحكومة الشرعية".

ورأى أن عملية إيريني "لا أرضية قانونية لهذه العملية دون طلب رسمي من الحكومة (الوفاق الليبية).. وهذا لا يصب إلا في خانة دعم حفتر لا أكثر"، على حد قوله. 

ومن ناحية أخرى، قال وزير الدفاع التركي إن بلاده تواصل تنفيذ مذكرة التفاهم الخاصة بوقف إطلاق النار في إدلب في 5 مارس آذار الماضي، رُغم محاولة مجموعات راديكالية انتهاك الهدنة.

كما تحدث أكار عن نشاط عسكري تركي في شمال العراق، وأن القوات التركية "تواصل بحزم كفاحًا ضد الإرهابيين بالمنطقة"، لافتا أن أنقرة قتلت 1393 ممن وصفهم بإرهابيين منذ مطلع يناير كانون الثاني الماضي.

نشر