تعرف على عبد الناصر قرداش قيادي داعش المحتجز لدى مخابرات العراق

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
عبد الناصر قرداش القيادي في تنظيم الدولة الإسلامية داعش

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أعلن جهاز المخابرات الوطني في العراق، مساء الأربعاء، اعتقال عبد الناصر قرداش، الذي وصفته بـ"المرشح لخلافة أبو بكر البغدادي في زعامة تنظيم الدولة الإسلامية داعش"، في الوقت الذي أكدت مصادر أمنية عراقية لـCNN، أن قرداش، ليس خليفة البغدادي الذي تمت مبايعته لقيادة تنظيم داعش قبل أشهر، على الرغم من إعلان المخابرات العراقية.

شغل قرداش شغل منصب رئيس اللجنة المفوضة في تنظيم داعش، وعمل مع التنظيم كقيادي منذ زمن أبو مصعب الزرقاوي الزعيم السابق لتنظيم القاعدة في العراق، و"حتى معارك الباغوز التي قادها بنفسه"، حسبما أعلنت المخابرات العراقية.

ونشرت خلية الإعلام الأمني بالحكومة العراقية، في صفحتها الرسمية على فيسبوك معلومات عن القيادي في تنظيم داعش الذي تم إعلان القبض عليه، مساء الأربعاء، جاءت كالتالي:

- طه عبد الرحيم عبد الله بكر الغساني وكنيته حجي عبد الناصر قرداش وأبو محمد من مواليد ١٩٦٧ في تلعفر يسكن الموصل حي مشيرفة.

- انتمى لتنظيم القاعدة في محافظة نينوى في عام 2007 وعمل بصفة إداري بولاية الجزيرة حتى نهاية العام، حيث شغل منصب والي الجزيرة، وخلال فترة توليه المنصب قام بعدد من العمليات الإرهابية التي استهدفت القوات العراقية والمواطنين.

- بداية عام 2010 كُلف من قبل والي الشمال بالعمل نائباً له وبأمر من أبو عمر البغدادي تم تكليفه بشغل منصب والي ولايات الشمال (جنوب الموصل والموصل والجزيرة وكركوك ).

-  نهاية عام 2011 التقى بأبو بكر البغدادي في أطراف محافظة بغداد وكلفه بشغل منصب أمير التصنيع والتطوير.

- كُلف بعدها من قبل البغدادي بالذهاب إلى سوريا وإنشاء مصانع أسلحة ومتفجرات وكواتم لتجهيز الولايات بها، حيث قابل البغدادي أكثر من 100 مرة.

- بعد حدوث انشقاقات بالتنظيم وانشقاق جبهة النصرة عن "الدولة الإسلامية" كُلف قرداش بمنصب والي الشرقية (الحسكة ودير الزور والرقة).

- شغل بعدها بأمر أبو بكر البغدادي منصب "والي البركة"، وبعد إعلان الخلافة كُلف بمنصب نائب أمير اللجنة المشرفة وبعدها أمير اللجنة ثم نائب متحدث داعش أبو محمد العدناني وأميراً للجنة المفوضة، وبعد مقتل الأخير أصبح أميراً للجنة ونائباً للبغدادي.

- كان المشرف الأول عن معركة كوباني والسيطرة على مدينة تدمر وحلب ودمشق ومعارك الباب.

- كان له دور كبير في أحداث الباغوز الأخيرة.

- مسؤول عن صناعة ومتابعة وتطوير غاز الخردل الذي تم استخدامه في استهداف القوات العراقية داخل العراق فقط.

- كان له دور بارز في أغلب المفاوضات التي جرت بين التنظيم والفصائل والمجموعات الأخرى.

المعلومات السابقة جاءت وفقًا لخلية الإعلام الأمني التابعة للحكومة العراقية.

محتوى مدفوع

نشر