رامي مخلوف يوجه 3 مطالب للأجهزة الأمنية بمناسبة عيد الفطر ويتحدث عن "ترك الأخ لأخيه"

الشرق الأوسط
دقيقتين قراءة
نشر
رامي مخلوف يوجه 3 مطالب للأجهزة الأمنية بمناسبة عيد الفطر ويتحدث عن "ترك الأخ لأخيه"

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – طالب رجل الأعمال وابن خال الرئيس السوري، رامي مخلوف، السبت، الجهات الأمنية بالتوقف عن ملاحقة من وصفهم بـ"الموالين الوطنيين" والإفراج عن موظفيه الذين اعتُقلوا مؤخرا في ظل الأزمة التي اندلعت بينه وبين الحكومة السورية.

وقال مخلوف عبر صفحته على فيسبوك: "بدايةً نعايد عليكم جميعاً بعيد الفطر المبارك والله يجعل كل أيامكم مباركة. ونتمنى من الجهات الأمنية التوقف عن ملاحقة المواليين الوطنيين والانتباه إلى المجرمين المرتكبين كما نتمنى أن يُطلق سراح الموظفين المحتجزين لديهم في هذا الفطر المبارك".

وأضاف رجل الأعمال السوري قائلا: "رغم الظروف الصعبة التي نمُرُّ بها لم ننسى واجبنا تجاه أهلنا فقد تمّ تحويل مبلغ ما يقارب مليار ونصف المليار ليرة سورية لجمعية البستان وجهات أخرى كي تستمر بتقديم الخدمات الإنسانية لمستحقيها بصدق وأمانة فكانت الجمعية ترعى ما يقارب ٧،٥٠٠ عائلة شهيد و ٢،٥٠٠ جريح إضافة إلى آلاف العمليات الجراحية ومساعدات مختلفة أخرى، فنتمنى من مدراء وموظفي الجمعية الاستمرار بهذه البرامج وتنفيذها على أكمل وجه لخدمة أهلنا بشتّى المناطق السورية وخاصة في الأرياف".

وختم مخلوف منشوره قائلا: " إن طريق الحق صعب وقليلٌ سالكيه لكثرة الخوف فيه لدرجة أن الأخ يترك أخيه خوفاً من أن يقع الظلم فيه"، على حد تعبيره.

‏ ‏‎بدايةً نعايد عليكم جميعاً بعيد الفطر المبارك والله يجعل كل أيامكم مباركة. ونتمنى من الجهات الأمنية التوقف عن ملاحقة...

Posted by ‎رامي مخلوف‎ on Saturday, May 23, 2020

يذكر أن الحكومة السورية طالبت مخلوف بدفع مبالغ مستحقة عليها تقدر بأكثر من 100 مليون دولار أمريكي، وأبدى استعداده لدفعها ولكن طالب بجدولتها قبل أن يتحدث عن حملة اعتقالات شنتها الأجهزة الأمنية على موظفي شركة "سيريتيل" للاتصالات.

واتهم ابن خال الرئيس السوري جهات معينة باستهدافه مشيرا إلى أنها طالبته بالتنحي عن ترؤس مجلس إدارة الشركة، قبل أن يصدر أمر بالحجز الاحتياطي على أمواله وأموال زوجته وأبنائه من جانب وزارة المالية قبل أن تصدر وزارة العدل السورية قرارا بمنعه من السفر.

نشر