راشد الغنوشي يدافع عن مكالمته مع السرَاج.. ويعلن: لا حياد تجاه مصالح تونس في ليبيا

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
راشد الغنوشي يدافع عن مكالمته مع السرَاج.. ويؤكد: لا حياد تجاه مصالح تونس في ليبيا
Credit: FETHI BELAID/AFP via Getty Images

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- قال راشد الغنوشي، رئيس البرلمان التونسي وزعيم حركة النهضة، إن بلاده لا ينبغي أن تكون محايدة تجاه مصالحها في ليبيا، مُعتبرًا أن مصلحتها مع حكومة الوفاق.

وكتب الغنوشي، عبر حسابه في تويتر، مساء الاثنين، مُتسائلا: "نقولو وين مصالح تونس؟" قبل أن يجيب "ليبيا يتطلع إليها الجميع كسوق مستقبلية يستفيد منها الفلاح والسياحي والعامل والمقاول ورجل الأعمال، وأولى بتونس أن يكون لها نصيب الأسد في ذلك".

واعتبر الغنوشي أنه "ليس هناك حياد سلبي في علاقة بمصالح تونس، هناك حياد إيجابي".

وفي سياق متصل، قال الغنوشي، في لقاء مع قناة "نسمة" التونسية، الاثنين، إن تونس "ليست معزولة عن المنطقة، فهي في قلب المتوسط، ومن الطبيعي أن يكون هناك أشخاص مع أطراف وغيرهم مع طرف آخر، لكن المهم أن تكون مصلحة تونس هي العليا"، حسب ما أورده موقع قناة "نسمة".

وعلَق الغنوشي على الجدل المثار في تونس بسبب مكالمته الهاتفية مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية، فائز السراج، وتهنئته له بمناسبة سيطرة الوفاق على قاعدة الوطية الجوية (جنوب غرب العاصمة طرابلس) من قوات الجنرال خليفة حفتر (قوات شرق ليبيا)، في مايو أيار الماضي.

وبسبب هذه المكالمة عُقدت جلسة مساءلة للغنوشي في البرلمان، وذلك بدعم من الحزب الدستوري الحر، في مطلع الشهر الجاري.

ورأى زعيم حركة النهضة، القريبة من تيار جماعة الإخوان المسلمين، أن المكالمة "كانت بروتوكولية" ولا تستحق هذا القدر "من الإثارة".

وتابع رئيس مجلس النواب التونسي: "بدلا من الحديث عن المكالمة كان يجب البحث عن مصلحة تونس أين تكمن ونحن اليوم إزاء حكومة شرعية (حكومة الوفاق) تحقق الانتصارات" في مواجهة القوات التابعة لحفتر.

ودعا الغنوشي إلى ضرورة "التحرر من الإيديولوجيا والبحث عن مصالح البلاد"، على حد قوله.

وقال الغنوشي مُجددًا "ليس هناك حياد أمام مصالح تونس الكبر في ليبيا"، لافتا أن سفارات دول كبرى اتخذت من تونس منطلقا لمصاحها ومن أجل إعادة إعمار ليبيا في وقت لاحق.

نشر