قمة أفريقية مصغرة لبحث أزمة المفاوضات حول سد النهضة

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
أعمال الإنشاءات في سد النهضة الإثيوبي الذي تدور المفاوضات حوله مع مصر والسودان
أعمال الإنشاءات في سد النهضة الإثيوبي الذي تدور المفاوضات حوله مع مصر والسودان

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- تستضيف جنوب أفريقيا، بصفتها رئيس الدورة الحالية للاتحاد الأفريقي، الثلاثاء، القمة الأفريقية المصغرة التي تعقد "عن بعد" لبحث آخر التطورات فيما يتعلق بملف المفاوضات حول سد النهضة الإثيوبي، خاصة بعد انتهاء الجولة الأخيرة من المفاوضات دون التوصل لاتفاق بين مصر وإثيوبيا والسودان.

وتشارك في القمة المصغرة، المقررة، الثلاثاء، قادة مصر وإثيوبيا والسودان وجنوب أفريقيا، فضلا عن قادة 5 دول أفريقية أخرى تقوم بدور المراقب.

وتأتي هذه القمة، بعد جولة مفاوضات استمرت لمدة 11 يومًا بمشاركة وزراء الري والموارد المائية في الدول الثلاث المعنية بالأزمة، دون إحراز أي تقدم في النقاط الخلافية المتعلقة بآليات ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي.

وانتهت جولة المفاوضات الأخيرة، إلى أن وزراء الدول ثلاث سيرفعون ما تم النقاش حوله وتفاصيل المفاوضات إلى قادة دولهم للبت فيها، خلال القمة الأفريقية المصغرة.

وتأزمت المفاوضات حول الجوانب الفنية الخاصة بملء وتشغيل السد، في أعقاب إعلان السلطات الإثيوبية بدء ملء خزان السد في خطوة أحادية الجانب، دون الرجوع إلى دولتي المصب، وذلك فيما تتمسك أديس أبابا بمواقفها "المتشددة"، بحسب ما أعلنته مصر.

وتعول أديس أبابا على السد في خططها للتنمية الاقتصادية، من خلال توليد الكهرباء، بينما تتركز المخاوف المصرية في أن تؤثر سنوات ملء خزان السد وآلية تشغيله على حصة مصر من مياه النيل، خاصة في فترات الجفاف.

محتوى مدفوع

نشر