لبنان.. قوى الأمن الداخلي تنفي مواجهة المتظاهرين بالذخيرة الحية أو الرصاص المطاطي

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – نفت قوى الأمن الداخلي اللبناني، الأحد، ما تداوله مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي، حول قيام أحد عناصرها بإطلاق النار على المحتجين، مشيرة إلى أن الشخص الذي ظهر في الصور المتداولة ليس من منتسبيها.

وقال الأمن اللبناني في بيان نشره عبر صفحته الرسمية على موقع تويتر: "تداولت وسائل التواصل الاجتماعي صورا تظهر أحد الأشخاص باللباس المدني وهو يطلق النار باتجاه المتظاهرين ظنا منهم أنه النقيب حسين دمشق أحد ضباط قوى الأمن الداخلي".

وأضافت القوى في بيانها قائلة: "يهم هذه المديرية العامة أن توضح بأن الخبر عار عن الصحة جملة وتفصيلا وأن الشخص الذي يظهر في الصور ليس من عديدها".

وتابعت قوى الأمن الداخلي في البيان: "علما أن عناصر قوى الأمن لم أي نوع من أنواع الرصاص الحي أو المطاطي أثناء قيامهم بمهمة حفظ الأمن والنظام في وسط بيروت"، على حد تعبيره.

من جانبها، قالت الباحثة في منظمة "هيومن رايتس ووتش"، آية مجذوب، لـCNN إن الإصابات الموثقة من جانب المنظمة التي تعمل لديها، كانت نتيجة الرصاص المطاطي.

وفي تصريحات لـCNN قالت مجذوب: "حتى لو لم يطلق عناصر قوى الأمن الداخلي الرصاص المطاطي أو الحي، ربما تكون وحدة أخرى على الأرض قد فعلت ذلك"، ولم يشاهد فريق CNN في بيروت عمليات إطلاق رصاص حي على المتظاهرين.

نشر