تركيا ترسل سفينة مسح للتنقيب في مياه المتوسط المتنازع عليها.. واليونان: تصعيد خطير

الشرق الأوسط
نشر
5 دقائق قراءة
تركيا ترسل سفينة مسح اهتزازي إلى مياه المتوسط المتنازع عليها.. واليونان تُحذر
Credit: OZAN KOSE/AFP via Getty Images

أتلانتا، الولايات المتحدة (CNN)-- أعلنت تركيا أنها أرسلت سفينة مسح اهتزازي لاستئناف التنقيب عن موارد الهيدروكربون، في المياه المتنازع عليها في شرق البحر المتوسط، ​​يوم الاثنين، بينما وصفت اليونان الخطوة بأنها "غير قانونية"، وتعهدت بالدفاع عن سيادتها.

وأصدر المكتب البحري التركي للملاحة والهيدروغرافيا وعلوم المحيطات، الاثنين، تحذيرًا ملاحيًا بحريًا يسمى نافتكس -NAVTEX لمنطقة متنازع عليها تقع في شرق البحر المتوسط ​​جنوب تركيا وجزيرة كاستيلوريزو اليونانية، على بعد 1.24 ميل فقط من الساحل التركي.

وكانت المنطقة الواقعة في شرق البحر المتوسط ​​مصدرًا للتنافس الإقليمي بين تركيا واليونان.

وقال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في خطاب بعد اجتماعه مع حكومته يوم الاثنين: "نحن دائمًا ما نحرص على حل الخلافات من خلال الحوار ومن خلال أساس الحل العادل.. وإلى أن يسود الحس السليم في الميدان وفي الدبلوماسية، سنواصل المضي قدمًا في خططنا الخاصة".

وستواصل 3 سفن تركية (Oruc Reis وCengiz Han وAtaman) الانتشار في المنطقة المتنازع عليها، في الفترة من 10 إلى 24 أغسطس، بموجب إخطار "نافتكس" الملاحي.

ووصلت سفينة أوروك ريس إلى المنطقة، وفقًا لتغريدة لوزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي، فاتح دونماز.

وقال دونماز: "ستستمر جهودنا في البحر المتوسط ​​والبحر الأسود من أجل استقلال تركيا في مجال الطاقة دون انقطاع. 83 مليون (سكان تركيا) يقفون معك أوروك ريس".

واستجابت أثينا من خلال عقد اجتماع طارئ لمجلس الوزراء وإصدار إخطار نافتكس مضاد.

وقالت وزارة الخارجية اليونانية، في بيان، إن "نافتكس التركي الجديد لعمليات التنقيب غير قانوني... على الجرف القاري اليوناني، إلى جانب التنقل الواسع الملحوظ لوحدات البحرية التركية، هو تصعيد خطير جديد ويكشف بأكثر الطرق وضوحًا سلوكيات تركيا المدمرة والمهددة تجاه السلام".

وأكدت الوزارة أن "اليونان لن تقبل أي ابتزاز.. وستدافع عن سيادتها وحقوقها السيادية".

وأعربت ألمانيا، التي كانت تحاول التوسط في اتفاق بين تركيا واليونان، عن قلقها بشأن الخطوة الأحادية من جانب أنقرة.

 وقال كريستوفر برغر، المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية: "نحن بحاجة ماسة إلى خطوات لخفض التصعيد في شرق البحر المتوسط".

وشدد برغر أن المزيد من المسوح الاهتزازية في هذا الوقت "تعد بالتأكيد إشارة خاطئة"، مضيفا: "الخطوات الأحادية الجانب لا تقربنا من الحل، وبهذه الخطوات تزيد تركيا من تعقيد علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي. لهذا السبب ندعو الجانبين إلى حل جميع الخلافات المفتوحة من خلال المفاوضات وبدء حوار ثنائي بين أنقرة وأثينا كما هو مخطط".

في يوليو تموز، أوقفت تركيا التنقيب في مناطق من شرق البحر المتوسط ​​نتيجة جهود ألمانيا للوساطة بين أثينا وأنقرة، لكن الحكومة التركية قالت إن تلك المحادثات فشلت بعد توقيع اتفاق بحري بين اليونان ومصر.

ووضعت اليونان اللمسات الأخيرة على اتفاق مع مصر، في 6 أغسطس آب لترسيم الحدود البحرية، بعد أشهر من توقيع تركيا اتفاقا مماثلا مع حكومة الوفاق الليبية في طرابلس، المعترف بها من الأمم المتحدة، في نوفمبر تشرين الثاني.

وأثار الاتفاق اليوناني المصري رداً تركيًا بإجراء مناورات بحرية في المنطقة في نفس اليوم.

وسارعت الدولتان إلى وضع اللمسات الأخيرة على الاتفاقيات البحرية مع دول شمال إفريقيا ذات الجرف الساحلي على البحر المتوسط​​، التي يعتقد أنها تحتوي على احتياطيات غنية من الغاز الطبيعي.

ولدى تركيا واليونان - وكلاهما عضو في الناتو - طموحات متعارضة في شرق البحر المتوسط ​​تنبع من تفسيرات مختلفة لما تولده مطامح إقليمية، مثل جزر تنتمي إلى اليونان، لكنها بعيدة عن البر الرئيسي. وتقع داخل الجرف القاري لتركيا.

وتقول اليونان إن الجزر تعد مناطق اقتصادية حصرية كاملة، بينما تصمم تركيا على مطالباتها بتوقيع قاعدة الجرف القاري.

وترتبط المنطقة المتنازع عليها أيضًا بالمطالبات الإقليمية من قبل قبرص التي لا تزال مُقسمة بين عضو في الاتحاد الأوروبي (جمهورية قبرص المعترف بها دوليًا في الجنوب)، والجمهورية التركية لشمال قبرص التي نصبت نفسها بنفسها، التي تعترف بها تركيا فقط.

ومنحت جمهورية قبرص، وهي دولة عضو في الاتحاد الأوروبي، تراخيص لشركات دولية لاستغلال احتياطيات الغاز في شرق المتوسط.

بينما قالت أنقرة إن منح قرص تراخيص الاستكشاف يقطع موارد الهيدروكربون في المتوسط عن القبارصة الأتراك.

نشر