"غير شرعية".. وكيل الأزهر السابق يرفض فتوى تحريم صلاة الإماراتيين في الأقصى

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
ما معنى الاتفاق بين الإمارات وإسرائيل وكيف يؤثر على الفلسطينيين؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- رفض وكيل الأزهر السابق، عباس شومان، ما وصفه بـ"تسيس" الفتاوى الشرعية، في معرض تعليقه على فتوى مفتي القدس، الشيخ محمد حسين، بتحريم صلاة الإماراتيين في المسجد الأقصى،  على خلفية اتفاق السلام بين الإمارات وإسرائيل.

وقال شومان، في تعقيب نشره في صفحته الشخصية عبر فيسبوك: "أرفض إصدار فتاوى شرعية لا تستند إلى أي مرتكزات أو قواعد شرعية، ولا أعرف بصفتي من المختصين في الفقه الإسلامي مسوغا للحكم بإبطال صلاة شعب دولة مسلمة بكامله في مسجد من مساجد الله اعتمادا على موقف سياسي اتخذته دولته".

وأضاف شومان أن يقوله "ليس دفاعا عن الإمارات ولا تدخلا في مواقفها السياسية التي يقدرها قادتها"، مُعتبرًا أن "فتوى مفتي القدس انتقائية وغير معتبرة شرعًا".

وضرب شومان مثالا بتركيا وقطر، قائلا إنهما ترتبطان بعلاقات مع إسرائيل "ومع ذلك لم نسمع عن فتوى فلسطينية تحرم صلاة الأتراك في المسحد الأقصى... ولم نسمع بتحريم صلاة القطريين في الأقصى ولا نريد أن نسمع".

وتابع: "مع رفضي لتصرفات تركيا وقطر واعتبارهما من أشر الدول على منطقتنا، لكن الموقف من فتوى تمنع صلاة الأتراك أو القطريين سيكون هو هو الموقف من منع الإمارتيين، ولو صدرت فتوى تمنع أي مسلم من الصلاة في الأقصى مهما اختلفت دولته ومهما كانت مواقفها السياسية سيكون موقفي منها هو ذات الموقف من هذه  الفتوى".

وأشار شومان إلى أن رفض الأزهر التدخل من قبل إصدار فتوى شرعية تحث المسلمين على زيارة المسجد الأقصى، موضحًا أن الأزهر رأي أن "هذا الأمر ليس حكمًا شرعيًا يحتاج فتوي من الأزهر، وإنما هو أمر يقدره الساسة وفق ما يحقق مصلحة الفلسطينين الاقتصادية والسياسية".

نشر