أردوغان يرد على تصريحات بايدن.. وتركيا تجري مناورات مع "دول حليفة" بشرق المتوسط

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
أردوغان يرد على تصريحات بايدن.. ومناورات تركية مع "دول حليفة" بالمتوسط
Credit: ADEM ALTAN/AFP via Getty Images

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- رد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على تصريحات للمرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأمريكية جو بايدن، التي أدلى بها في ديسمبر/ كانون الأول الماضي. ودعا خلالها إلى التعاون مع المعارضة التركية في مواجهة أردوغان.

وقال أردوغان، عقب اجتماع للحكومة برئاسته في العاصمة أنقرة، في تعليقه على التصريحات: "السياسة الأمريكية أسيرة عقلية مريضة تفضل التعامل مع التنظيمات الإرهابية عوضًا عن دولة القانون والديمقراطية"، حسبما نقلت عنه وكالة أنباء الأناضول الرسمية.

ومن ناحية أخرى، قال أردوغان إن بلاده لن تتراجع بشأن أعمال سفينة "أوروتش رئيس" التركية للتنقيب وسفن الحماية المرافقة لها في شرق البحر المتوسط.

ورأي أن إخطار اليونان "نافتكس" بشرق المتوسط يعرض جميع السفن في المنطقة للخطر، مُعتبرًا أن "اليونان زجت نفسها في فوضى لا تستطيع الخروج منها إثر إعلانها إخطار نافتكس شرقي المتوسط".

ويعد نافتكس أحد مكونات أنظمة السلامة البحرية المعتمدة عالميًا. وتستخدم في إرسال تحذيرات ملاحية تتعلق بأنشطة بحرية أو الأرصاد الجوية أو عمليات البحث والإنقاذ.

وتبادلت قبرص واليونان إخطارات نافتكس ردًا على إشعارات مماثلة من قبل تركيا تزامنا مع أعمالها للتنقيب.

يأتي هذا فيما أعلنت وزارة الدفاع التركية، الإثنين، أن السفن التابعة للقوات البحرية التركية و"دول حليفة" من المقرر أن تجري تدريبات في شرق المتوسط، يوم غدٍ الثلاثاء، وفقا لما ذكرته قناة "TRT عربي" الرسمية.

وفي وقت سابق، انتقد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، اعتزام اليونان إجراء مناورات في نفس منطقة إبحار سفن التنقيب التركية، قائلا إنه لا يتوافق مع مبدأ حسن الجوار ويعرِّض سلامة الملاحة للخطر ويفاقم حالة التوتر بين أنقرة وأثينا.

وتشهد منطقة شرق المتوسط حالة من التوتر مع تحرك سفن تركية للتنقيب عن الطاقة، بينما أثارت اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر واليونان غضب تركيا ووصفتها بأنه "باطلة"، مُعتبرة أنها لا حدود تماس للدولتين.

نشر