"معاهدة الإمارات وإسرائيل بضوء المعاهدات النبوية".. ورقة علمية لرئيس الشؤون الإسلامية بالإمارات

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير خارجية الإمارات الشيخ عبدالله بن زايد
05:21
وسيم يوسف يرد لـCNN على فتوى "علماء المسلمين" بتحريم السلام مع إسرائيل

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—قدم الدكتور محمد مطر الكعبي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في الإمارات، ورقة علمية حملت عنوان "المعاهدة الإماراتية الإسرائيلية في ضوء المعاهدات النبوية"، ضمن ندوة "العائلة الابراهيمية"، التي عقدتها مؤسسة الثقافة الإسلامية والتسامح الديني في إسبانيا.

وقال الكعبي في ورقته العلمية المقدمة في الندوة وفقا لما نقلته وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية، إن "الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي قرار استراتيجي شجاع وحكيم ينطلق من القيم السامية لديننا الإسلامي الحنيف، فالمعاهدات إحدى سبل تحقيق السلم ونشر الوئام منذ عهد النبوة إلى يومنا هذا".

واستشهد الكعبي "بمعاهدات السلام التي أبرمها الرسول الكريم محمد (ص) مع اليهود وغيرهم، كوثيقة المدينة المنورة، ومعاهدة صلح الحديبية مع قريش، والمعاهدة مع مسيحيي نجران، وما ترتب على كل المعاهدات السابقة من تحقيق مصالح عظيمة للجميع"، موضحا أن "العلماء استنبطوا من المعاهدات شرطين أساسيين في العهود والمصالحات والاتفاقيات، وهما أنها من اختصاص الحاكم دون غيره أولاً، ومراعاة المصلحة في المعاهدات ثانياً".

وأشار الكعبي إلى "جهود الإمارات المستمرة في إحلال السلام العادل والشامل، ما عزز مكانتها عالمياً، مؤكداً أن الدولة عُرفت، منذ أن أسسها صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بمبادرات السلام في المنطقة والعالم، داعياً الجميع ليكون سفيراً للسلام بالمشاركة في نشر المحبة والتعاون بين الجميع.

ونقلت الوكالة الإماراتية أيضا أوراقا قدمها كل من محمد أجانه الوافي، الأمين العام للمفوضية الإسلامية بإسبانيا بعنوان "المعاهدات السلمية ودورها في تحقيق التعايش والتواصل الحضاري"، بالإضافة إلى الدكتور خافير فيرناديز فابينا، أستاذ في جامعة كمبلوتنسي بمدريد ومدير الدراسات الشرقية والعبرية بالجامعة نفسها، بعنوان "الروابط المشتركة بين الديانات الإبراهيمية واستثمارها.. الديانة اليهودية أنموذجاً"، وغيرهم.

 

نشر