الرئيس الجزائري: لا نشارك ولا نبارك في "الهرولة" نحو التطبيع مع إسرائيل

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
هل منحت الإمارات نتنياهو امتيازًا كبيرًا عبر اتفاق التطبيع؟ مينا العريبي تُعلق مع فريد زكريا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- قال الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، الأحد، إن بلاده لن تشارك أو تبارك اتفاقات تطبيع العلاقات مع إسرائيل، في معرض تعليقه على اتفاقي الإمارات والبحرين مع إسرائيل، المُوقع بين الدول الثلاث في البيت الأبيض يوم 15 سبتمبر أيلول الجاري.

وأضاف الرئيس الجزائري، في مقابلة مع مُمثلي بعض وسائل الإعلام المحلية: "نشوف فيه نوع من الهرولة للتطبيع، نحن مانشاركش فيها، مانباركش فيها، القضية الفلسطينية تبقى مقدسة بالنسبة لنا وبالسنة للشعب الجزائري برُمته"، حسبما قال تبون في مقتطفات مٌصوَرة من اللقاء نشرتها صحيفة "البلاد" الجزائرية.

كانت وكالة الأنباء الجزائرية نقلت عن مصدر في رئاسة الجمهورية قوله إن اللقاء سيبث في الساعة العاشرة من مساء الأحد (بالتوقيت المحلي) عبر محطات تلفزيونية وإذاعية.

ورأى تبون أنه لا حل للقضية الفلسطينية دون قيام دولة فلسطينية، موضحًا: "مفيش حل للقضية الفلسطينية بالنسبة لنا مقدسة، أم القضايا، ما تحل إلا بقيام الدولة الفلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشريف".

وأعرب تبون عن اعتقاده أنه "في حال إعلان قيام الدولة الفلسطينية (فإن) مشكلة الشرق الأوسط ستُحل"، مؤكدًا أن "مفتاح الشرق الأوسط هو القضية الفلسطينية".

وفي غضون ذلك، نشر رئيس قسم مواقع التواصل الاجتماعي في وزارة الخارجية الإسرائيلية يوناتان جونين، صورة، لم يتسن لـCNN التحقق من صحتها، أظهرت 3 أطفال يحملون أعلام الجزائر وإسرائيل.

وعلَق يوناتان جونين، قائلا: "التعاطف يجمعنا حتى وان فرقتنا الحدود. صورة نشرها أحد سكان الجزائر".

وفي 15 سبتمبر أيلول، شهد البيت الأبيض توقيع اتفاقين للإمارات والبحرين مع إسرائيل، وبموجبهما سيتم تطبيع كامل للعلاقات بين الدول الثلاث، مع تبادل للسفراء.

نشر