عقوبات أمريكية ضد محكمة وقاضيين و3 سجون إيرانية ارتبطوا بانتهاكات لحقوق الإنسان

الشرق الأوسط
نشر
4 دقائق قراءة
عقوبات أمريكية ضد محكمة وقاضيين و3 سجون إيرانية ارتبطوا بانتهاكات لحقوق الإنسان

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- فرضت أمريكا عقوبات جديدة استهدفت محكمة إيرانية وقاضيين و3 سجون، قالت الخارجية الأمريكية إنهم تورطوا في انتهاكات ضد حقوق الإنسان.

وحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية الأمريكية، الخميس، فرضت واشنطن عقوبات على العديد من المسؤولين والكيانات الإيرانية "بسبب الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان".

وطالت العقوبات القاضيين محمود ساداتي ومحمد سلطاني، في الفرع الأول للمحكمة الثورية في مدينة شيراز، إضافة إلى سجون عادل آباد وأرومية ووكيل أباد، باعتبارهم "كانوا مسؤولين عن بعض الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان"، بما في ذلك "حوادث سابقة للتعذيب أو المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، والاعتقالات التعسفية، وإنكار الحق في الحرية لأولئك الذين يسعون فقط إلى ممارسة عقيدتهم أو التجمع السلمي أو التعبير عن أنفسهم".

وقالت الخارجية الأمريكية إن العقوبات تأتي في وقت "وردت فيه أنباء عن تورط القاضي ساداتي وفرع محكمة الثورة في القضية المروعة للرياضي الشاب نافيد أفكاري الذي سجنته السلطات الإيرانية وأُعدم بوحشية في 12 سبتمبر أيلول.

ووصفت الخارجية الأمريكية إعدام نافيد بأنه كان "عملاً غير معقول"، في حين "كان لديه الكثير ليحققه في الحياة".

كما فرضت واشنطن عقوبات على القاضي محمد سلطاني، من المحكمة الثورية، كونه مسؤول عن الأحكام الصادرة ضد البهائيين. بجانب عقوبات على السجون الإيرانية الثلاثة التي شهدت احتجاز المواطن الأمريكي مايكل وايت، والناشط النقابي والمعلم الإيراني محمد حسين سبهري، وأقليات عرقية ودينية وسجناء سياسيين.

وفي سياق آخر، قالت روسيا وإيران، الخميس، إن قرار الولايات المتحدة إعادة فرض عقوبات الأمم المتحدة ضد إيران "لا يمكن أن يكون له عواقب قانونية دولية".

أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ، السبت ، أن الولايات المتحدة أعادت فرض عقوبات الأمم المتحدة على إيران ، على الرغم من أن الحلفاء والأعداء العالميين على حد سواء مستعدون فعليًا لتجاهل هذه الخطوة.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإيراني "نتفق على أن المبادرات والأعمال غير المشروعة للولايات المتحدة لا يمكن أن يكون لها عواقب قانونية دولية على دول أخرى ولا يمكن أن تؤدي إلى التزامات أي دولة بتقييد التعاون المشروع مع إيران". جواد ظريف في موسكو.

ويزور ظريف موسكو في زيارة رسمية لمناقشة القضايا الإقليمية والمسائل ذات الاهتمام المشترك، بما في ذلك الاتفاق النووي الإيراني مع لافروف، وفقًا لتقرير قناة Press TV الحكومية الإيرانية.

وانسحبت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من جانب واحد عن الاتفاق النووي الإيراني في 8 مايو أيار 2018.

واختلفت الأطراف الأخرى في الاتفاق - الصين وروسيا والأوروبيون وإيران – وظلت في متمسكة به. لكن إعادة فرض العقوبات الصارمة من قبل الولايات المتحدة، والعقوبات التي تم رفعها إلى حد كبير كمكافأة لإيران للانضمام إلى الصفقة، قوضت مصداقيتها.

 

نشر