مفتي مصر يدين "قطع رأس" مدرس في باريس: عرض صورا مسيئة للنبي وجريمة لا يجب تحميلها للإسلام

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
مفتي مصر يدين "قطع رأس" مدرس في باريس: عرض صورا مسيئة للنبي وجريمة لا يجب تحميلها للإسلام
01:11
قطع رأس مدرس فرنسي.. هكذا وقع الهجوم

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – دان مفتي مصر، شوقي علام، السبت، جريمة قتل مدرس بأحد ضواحي العاصمة الفرنسية باريس عبر قطع رأسه، داعيا الحكومة الفرنسية إلى عدم تحميل الإسلام مسؤولية سلوك فردي متطرف لا يمثل هذا الدين، ومشيرا إلى أن المجني عليه صرض صورا مسيئة للنبي محمد أمام تلامذته.

وقال علام في بيان عبر صفحته الرسمية على موقع فيسبوك إنه يدين "الحادث الإرهابي الذي وقع في باريس مساء الجمعة، بعد أن قام متطرف بقتل مدرس عرض على تلامذته صورًا مسيئة للنبي صلى الله عليه وآله وسلم".

وأضاف مفتي مصر في بيانه قائلا إن "هذه الجريمة يرفضها الإسلام رفضًا قاطعًا، وأن هذا العمل الإرهابي ليس هناك ما يبرره لأن الإسلام دعا إلى حفظ الأنفس".

وتابع علام قائلا: "الله سبحانه وتعالى أمر نبيه الكريم صلى الله عليه وآله وسلم أن يدعو إلى سبيل ربه بالحكمة والموعظة الحسنة، وليس بالقتل وسفك الدماء كما يفعل أهل التطرف والإرهاب"، حسب قوله.

وطالب مفتي مصر الحكومة الفرنسية بعدم تحميل الإسلام وزر هذه الجريمة، قائلا إن ما حدث "فعل إجرامي لشخص متطرف يرفضه الإسلام والمسلمين"، وأكد على أن "الحكمة تقتضي أن يتم التعامل مع الأمر على أنه جريمة فردية حتى لا يؤدي ذلك إلى انتشار خطاب الكراهية ضد المسلمين"، حسب قوله.

وختم علام بيانه بالتأكيد على "ضرورة تفعيل قوانين خطابات الكراهية التي تعد رادعًا لكل من يفكر في الإساءة إلى غيره بسبب الدين أو العرق أو الجنس"، حسب قوله.

نشر