محمد بن زايد يؤكد في اتصال مع ماكرون على رفض "خطاب الكراهية"

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
صورة أرشيفية من زيارة ماكرون إلى أبوظبي في نوفمبر 2017
صورة أرشيفية من زيارة ماكرون إلى أبوظبي في نوفمبر 2017Credit: GettyImages

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أكد ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في اتصال هاتفي مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأحد، أن الممارسات الإرهابية تتنافى مع مبادئ الأديان السماوية، مشددا على رفضه "خطاب الكراهية".

وأفادت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية بأن الطرفين بحثا العلاقات الثنائية في إطار الشراكة الاستراتيجية، كما بحثا العديد من القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك.

وأكد الشيخ محمد بن زايد على "عمق العلاقات ورسوخها بين البلدين الصديقين"، وعبر عن إدانته الاعتداءات الإرهابية التي شهدتها فرنسا خلال الفترة الماضية، مشددا على أن "هذه الممارسات تتنافى مع تعاليم ومبادئ الأديان السماوية كافة التي تحض على السلام والتسامح والمحبة وتؤكد قدسية النفس البشرية".

كما أكد الشيخ محمد بن زايد على رفضه "خطاب الكراهية الذي يسيء إلى العلاقة بين الشعوب ويؤذي مشاعر الملايين من البشر ويخدم أصحاب الأفكار المتطرفة"، وكذلك رفضه "بشكل قاطع أي تبرير للإجرام والعنف والإرهاب".

وقال الشيخ محمد بن زايد إن النبي محمد "يمثل قدسية عظيمة لدى المسلمين ولكن ربط هذا الموضوع بالعنف وتسييسه أمر مرفوض". وأضاف أن "التعامل بين الشعوب يجب أن يكون من خلال تواصل الحضارات والثقافات والاحترام المتبادل"، مشيدا بـ"جذور التواصل التاريخي والحضاري المشترك" بين فرنسا والعالم العربي.

وأعرب الشيخ محمد بن زايد عن تقديره "للتنوع الثقافي في فرنسا واحتضانها لمواطنيها المسلمين الذين يعيشون تحت مظلة القانون ودولة المؤسسات التي تخدم معتقداتهم وثقافاتهم ويمارسون فيها حقوقهم في هذا الإطار".

 

نشر