هدف سياسي في مصر وراء إثارة "لا يوجد نص يمنع زواج المسلمة من غير المسلم".. الهلالي يوضح لعمرو أديب

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
صورة أرشيفية (تعبيرية) لفتاتين ترتديان النقاب
Credit: FRED DUFOUR/AFP via Getty Images

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—عقّب سعدالدين الهلالي، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، على قضية عدم وجود نص يمنع زواج المسلمة من غير المسلم التي أثارت جدلا واسعا خلال الأيام الماضية بين نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدا على أن هناك هدف سياسي من إثارة هذه القضية.

جاء ذلك في مقابلة للهلالي مع الإعلامي المصري، عمرو أديب، حيث قال: "قضية زواج المسلمة من غير المسلم لا تعني المصريين ولا تعني العرب نهائيا، ليه؟ لاستقرار المصريين واستقرار العرب قانونا وعرفا وفقها، فقها بإجماع الفقهاء على أن هذا أمر لا يسمح به ولا يجوز وممنوع ومحظور.."

وتابع الهلالي قائلا: "ده استقرار تام ايوا، أما إجرار مصر لهذه القضية وإدخال المصريين للجدل في هذه القضية، ده له هدفين، أو هدف سياسي من جانبين، الجانب الأول المتآمرين على مصر الي ما بصدقوا يلاقوا أي حاجة فتنة يقدروا يعملوا فيها فتنة يوقعوا الناس بين بعضها ومش عايزين مصر تفرح بأنها بعد 6 سنوات بتجني في 2020 وفي 2021 ثمار تعبها عن السنوات الخمس الماضية في افتتاح ونقل الحكومة للعاصمة الإدارية الجديدة في الافتتاحات كل يوم وقطارات جديدة.."

وكانت آمنة نصير، أستاذة العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر قد أثارت في مصر تفاعلا واسعا بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، بعد تصريحات أنه "لا يوجد نص شرعي يمنع زواج المسلمة من شخص من أهل الكتاب (مسيحي أو يهودي)".

وأوضحت نصير في مقابلة سابقة على قناة الحدث اليوم، قائلة: "غير المسلم، المسيحي واليهودي، وهم أهل الكتاب، والقرآن الي سماهم كده، يعني مهماش عباد أصنام يعني مهماش منكرين لله سبحانه وتعالى لكن لهم ديانة أخرى تختلف عننا".

وأضافت: "في مثل هذه الحالة إذا هو (الزوج) طبق ما يطبقه المسلم عندما يتزوج بالمسيحية أو باليهودية بأنه لا يكرهها على تغيير دينها ولا يمنعها من مسجدها ولا يحرمها من قرآنها ولا يحرمها من أداء صلاتها.."

نشر