إيران تستأنف تخصيب اليورانيوم.. إسرائيل تتوعد وبروكسل: "خروج" عن الاتفاق النووي

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
إيران تستأنف تخصيب اليورانيوم.. والمفوضية الأوروبية: "خروج كبير" عن الاتفاق النووي
Credit: STR/AFP via Getty Images)

(CNN)-- أعلن المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي، الاثنين، استئناف بلاده لعمليات تخصيب اليورانيوم، بموجب إيعاز من الرئيس حسن روحاني بتنفيذ ما يسمى "قانون المبادرة الاستراتيجية لرفع الحظر".

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (إرنا) عن ربيعي قوله: "بدأت اليوم عملية ضخ الغاز وسيتم الحصول على أول منتوج لليورانيوم المخصب UF6  في غضون ساعات قليلة".

وأشار ربيعي إلى أن روحاني أصدر خلال الأيام الأخيرة مرسوماً رئاسياً بشأن تنفيذ قانون المبادرة الإستراتيجية لإلغاء الحظر.

وذكر مُتحدث الحكومة الإيرانية أن بلاده استأنفت عمليات التخصيب بعد تنفيذ جميع الإجراءات التمهيدية، بما في ذلك إشعار الوكالة الدولية للطاقة الذرية وإرسال قائمة أسئلة التصميم وفقا للالتزامات التي تنص عليها اتفاقية الضمانات.

واتفاقية الضمانات تندرج ضمن اتفاقات شاملة أبرمتها الوكالة مع الدول غير الحائزة لأسلحة نووية الأطراف في معاهدة عدم الانتشار ومعاهدات المناطق الخالية من الأسلحة النووية. وبموجبها لها حق التحقق من عدم تحريف مثل هذه المواد إلى أسلحة نووية أو غيرها من أجهزة تفجيرية نووية.

بينما قال رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن "قرار إيران الاستمرار في خرق التزاماتها ورفع نسبة تخصيب اليورانيوم وتجهيز قدرات صناعية لتخصيب اليورانيوم في منشآت تحت أرضية، لا يمكن تفسير كل هذا إلا باعتزام إيران الاستمرار في تحقيق نيتها لتطوير برنامج نووي عسكري".

وفي تويتر، نقل أوفير جندلمان المتحدث باسم نتنياهو عنه تأكيده على "إسرائيل لن تسمح لإيران بإنتاج الأسلحة النووية".

في حين قال المتحدث باسم الشؤون الخارجية للمفوضية الأوروبية بيتر ستانو، إن قرار إيران استئناف تخصيب اليورانيوم إلى 20٪ "خروج كبير" عن التزاماتها بموجب الاتفاق النووي.

وأضاف ستانو يوم الجمعة في مؤتمر صحفي في بروكسل: "إذا كان هذا الإعلان سيتم تنفيذه، إعلان السلطات الإيرانية، فسيشكل خروجًا كبيرًا عن التزامات إيران النووية بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة مع تداعيات خطيرة على عدم الانتشار النووي".

وتابع: "أود أن أذكر جميع التصريحات السابقة لجميع المشاركين في خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي) بأنهم مهتمون بالحفاظ على هذه الصفقة على قيد الحياة، وسوف تظل الصفقة سارية طالما أن جميع المشاركين يوفون بالتزاماتهم".

وفقًا لستانو، لم تؤكد وكالة الطاقة الذرية "التنفيذ العملي للإعلان" وسيطلع رئيسها الدول الأعضاء على (أمر) إيران في وقت لاحق يوم الاثنين".

نشر