لماذا لا يتعارض شرعا التنقيب عن مومياوات مع حرمة الميت؟.. افتاء مصر توضح ببيان جديد

الشرق الأوسط
نشر
دقيقة قراءة
موميات للملكة تيا جدة الفرعون توت عنخ امون
Credit: KHALED DESOUKI/AFP via Getty Images

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—أصدرت دار الإفتاء المصرية، الأربعاء، بيانا جديدا أوضحت فيه رأي الشرع فيما يتعلق بالتنقيب عن الآثار واستخراج المومياوات وسط جدل مستمر على مواقع التواصل الاجتماعي واعتبار ذلك نبشا للقبور يتعارض مع حرمة الميت.

وقالت الإفتاء المصرية في بيانها: "إقامة الهيئات المختصة للمتاحف أمر ضروري في عصرنا الحاضر؛ لأنَّه الوسيلة العلمية الصحيحة والوحيدة لحفظ آثار ومومياوات الأمم والحضارات السابقة وتهيئتها للدارسين، وهذا الأمر سبيله التنقيب عن الآثار، وهو لا يتعارض شرعًا مع حرمة الميت.."

وأضافت: "لأنَّ الأصل في عملية التنقيب عن الآثار أن يقوم به فريقٌ مُتخصِّصٌ ومُدَرَّبٌ على ذلك، ويكون بعلم الجهات المختصة، ويراعى في عملية التنقيب كل أنواع الاحترام الإكرام لجسد المومياء؛ حيث يتم إخراج تلك المومياوات من قبورها بشكل دقيقٍ؛ ليتم الحفاظ عليها، وحمايتها في المتاحف لدراستها وعَرْضها.."

وأضافت: "وليس الأمر كما يفعل لصوص المقابر من نَبْش القبور وسرقة ما فيها فضلًا عن انتهاك حُرْمة الموتى دون مراعاةٍ لكرامة صاحب القبر".

شاهد أيضاً
شاهد ما كشفه باحثون بعد تشريح 3 مومياوات مصرية قديمة رقميا
نشر