تركيا ترد على انتقادات أمريكية وأممية لقمع أنقرة الاحتجاجات الطلابية

الشرق الأوسط
نشر
4 دقائق قراءة
تركيا ترد على انتقادات أمريكية وأممية لقمع أنقرة الاحتجاجات الطلابية
Credit: Chris McGrath/Getty Images

(CNN)-- رفضت وزارة الخارجية التركية، في بيان لها، الخميس، الانتقادات الدولية لتعامل السلطات مع الاحتجاجات الطلابية المستمرة، ورفضت ما وصفته بالتدخل في الشؤون الداخلية.

وقال بيان الخارجية التركية: "نحذر هذه الدوائر من استخدام لغة تستفز الجماعات التي تلجأ إلى استخدام وسائل غير مشروعة وتشجع على الأعمال غير القانونية. ما زلنا نتذكر أنه في الآونة الأخيرة في العديد من الديمقراطيات "المتقدمة"، استخدمت قوات الأمن القوة غير المتناسبة ضد المدنيين الأبرياء حتى في مواجهة أدنى اعتراض على الحكومات".

وأضاف البيان: "نوصي أولئك الذين يغضون الطرف عن أفعال تركيا المشروعة فيما يتعلق بالأحداث التي تجري في جامعة بوغازيتشي والذين ينوون إلقاء محاضرة على تركيا حول الديمقراطية والقانون للنظر إلى المرآة".

يأتي ذلك بعد أن انتقدت الولايات المتحدة ومكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة وآخرون حملة الحكومة على الاحتجاجات التي بدأت الشهر الماضي، بسبب تعيين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لرئيس الجامعة الجديد لقيادة واحدة من أرقى الجامعات في البلاد.

ويوم الأربعاء، خاطب أردوغان حزبه الحاكم (العدالة والتنمية)، الأربعاء، من أنقرة، وانتقد المتظاهرين ووصفهم بالإرهابيين.

وقال أردوغان، في خطاب متلفز: "المثلية الجنسية ... لا يوجد شيء على هذا النحو. هذا البلد وطني وأخلاقي ويسير إلى المستقبل بهذه القيم". وتساءل: "هل أنتم طلاب أم أنتم إرهابيون تحاولون احتلال غرفة العمد؟ لن تكون هذه الدولة دولة يهيمن فيها الإرهابيون. لن نسمح بذلك".

متحدثا في الإحاطة اليومية للوزارة الأربعاء ، قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس، إن الولايات المتحدة تراقب عن كثب "المظاهرات السلمية" ضد تعيين رئيس جامعة بوغازيتشي الجديد في إسطنبول.

وتابع برايس: “نحن نشعر بالقلق إزاء اعتقال الطلاب والمتظاهرين الآخرين وندين بشدة الخطاب المناهض للمثليين والمتحولين إلى الجنس الآخر الذي يحيط بالمظاهرات. إن حرية التعبير، وحتى الكلام الذي قد يجده البعض غير مريح، هو عنصر حاسم في ديمقراطية نشطة وفاعلة يجب حمايتها".

واندلعت الاحتجاجات الشهر الماضي بعد أن عين أردوغان عضو حزبه، مليح بولو، عميدًا جديدًا لجامعة بوغازيتشي، وأثارت الخطوة غضب الطلاب وأعضاء هيئة التدريس الذين رفضوا تعيين ما وصف بأنه غير ديمقراطي وتعيين سياسي.

يريد الطلاب من الجامعة أن تنتخب رئيساً لها.

على مدار الشهر الماضي، تم اعتقال المئات - تم الإفراج عن معظمهم لاحقًا - في حملة الحكومة على الاحتجاجات في الجامعية التي توسعت هذا الأسبوع إلى احتجاج تضامني في إحدى مناطق إسطنبول وأخرى أصغر في العاصمة أنقرة وإزمير وبعض المناطق الأخرى مدن.

وقال نائب وزير الداخلية إسماعيل كاتاكلي، إنه ليس كل المتظاهرين من طلاب بوغازيتشي، وزعم أن بعضهم مرتبط بجماعات إرهابية.

ووصف وزير الداخلية سليمان صويلو، في تغريدة الثلاثاء، بعض الطلاب بأنهم "منحرفون من مجتمع الميم"، مما دفع تويتر إلى تقييد الوصول إلى التغريدة لانتهاك سياسات المنصة بشأن السلوك البغيض.

وجاءت تعليقاته بعد أن قام الطلاب الذين شاركوا في الاحتجاجات في الحرم الجامعي الأسبوع الماضي بوضع صورة لأحد أقدس المواقع الإسلامية - الكعبة التي عليها قوس قزح كبرياء بجانبها.

وقال رئيس الجامعة المعين حديثًا، الأربعاء، إنه لا يفكر في الاستقالة.

نشر