أمريكا تعتمد سياسة "حظر خاشقجي" لتقييد تأشيرات من يهددون المعارضين نيابة عن حكومات أجنبية

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
بالتسلسل الزمني.. هكذا تطورت أحداث عملية اغتيال جمال خاشقجي

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- أعلن وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، عن اعتماد سياسة "حظر خاشقجي" الجديدة، الذي تتضمن قيودًا على تأشيرات 76 فردًا سعوديًا يُعتقد أنهم متورطون في "تهديد المعارضين في الخارج، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر مقتل (الصحفي السعودي جمال) خاشقجي".

ويسمح "حظر خاشقجي" للخارجية الأمريكية بـ"فرض قيود على تأشيرات الأفراد الذين، نيابة عن حكومة أجنبية، يُعتقد أنهم شاركوا بشكل مباشر في أنشطة مناهضة للمعارضين جادة تتجاوز الحدود الإقليمية، بما في ذلك تلك التي تقمع أو تضايق أو تراقب أو تهدد.. أو يضر بالصحفيين أو النشطاء أو غيرهم من الأشخاص الذين يُنظر إليهم على أنهم معارضون لقيامهم بعملهم، أو الذين ينخرطون في مثل هذه الأنشطة فيما يتعلق بأسر هؤلاء الأشخاص أو المقربين منهم. قد يخضع أفراد عائلة هؤلاء الأفراد أيضًا لقيود التأشيرة بموجب هذه السياسة، عند الحاجة".

وأوضح بلينكن أن هؤلاء الأفراد السعوديين لن يُسمح لهم بزيارة الولايات المتحدة. ولم يتم الكشف عن أسماء القائمة، وهي السياسة المعتادة لوزارة الخارجية.

وقال بلينكن: "من باب السلامة للجميع داخل حدودنا، لا ينبغي السماح للجناة الذين يستهدفون المنشقين المفترضين نيابة عن أي حكومة أجنبية بالوصول إلى الأراضي الأمريكية".

وأضاف بلينكن أن الأشخاص السعوديين الـ 76 الخاضعين لقيود التأشيرات "يُعتقد أنهم شاركوا في تهديد المعارضين في الخارج، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر مقتل خاشقجي".

وقال إن هذه القيود على التأشيرات، بالتزامن مع التقرير، ستعزز إدانة قتلة خاشقجي.

وتابع: "إلى جانب إرسال هذا التقرير، وكجزء من تعهد الرئيس، تعلن حكومة الولايات المتحدة عن تدابير إضافية لتعزيز إدانة العالم لهذه الجريمة، ولمقاومة الحكومات التي تتجاوز حدودها لتهديد الصحفيين ومهاجمتهم واعتبارهم معارضين لممارستهم حرياتهم الأساسية".

وقال إن الإجراءات التي تم اتخاذها مناسبة في سياق تفكير إدارة بايدن الأكبر بشأن السعودية.

وأكد بلينكن أنه "بينما لا تزال الولايات المتحدة مستثمرة في علاقتها مع المملكة العربية السعودية، أوضح الرئيس بايدن أن الشراكة يجب أن تعكس قيم الولايات المتحدة. ولهذه الغاية، أوضحنا تمامًا أنه يجب إنهاء التهديدات والاعتداءات التي تتجاوز الحدود الإقليمية من قبل المملكة العربية السعودية ضد النشطاء والمعارضين والصحفيين". وقال بلينكن: "لن تتسامح معهم الولايات المتحدة".

وشدد بلينكن على أن الخارجية الأمريكية ستقدم "تقريرًا عن أي أنشطة خارج الحدود الإقليمية من قبل أي حكومة في تقاريرنا القطرية السنوية حول ممارسات حقوق الإنسان. ستواصل الولايات المتحدة تسليط الضوء على أي حكومة تستهدف الأفراد، سواء محليًا أو خارج إقليمها، لمجرد ممارسة حقوق الإنسان والحريات الأساسية".

 

نشر