خامنئي بعد تسريب ظريف: وزارة الخارجية "منفذة" ولا تضع السياسات.. والأخير يرد

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
هل يؤثر التسجيل المُسرب على مستقبل ظريف ومفاوضات الاتفاق النووي؟
03:14
هل يؤثر التسجيل المُسرب على مستقبل ظريف ومفاوضات الاتفاق النووي؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- قال المرشد الإيراني، علي خامنئي، إن وزارة الخارجية في بلاده "مُنفذة" للسياسة التي يحددها المجلس الأعلى للأمن القومي، على خلفية ما ورد في التسجيل المسرب للوزير جواد ظريف الذي وجه خلاله انتقادات لتدخلات قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، والحرس الثوري.

وكتب خامنئي، في حسابه عبر تويتر، أن "السياسة الخارجية في كل مكان في العالم لا تتحدد في وزارة الخارجية، بل في المجامع الأعلى من وزارة الخارجية".

وأضاف خامنئي: "السياسة الخارجية في إيران يحددها "المجلس الأعلى للأمن القومي"، أما وزارة الخارجية، فهي مُنفّذة".

وكان خامنئي قد تحدث في كلمة مُتلفزة بمناسبة يوم المعلم والعمال، الأحد، فيما لم يتبين إذا ما كانت تغريداته عبر تويتر جزء مما ورد في خطابه.

من جانبه، قال وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف، إن تصريحات خامنئي "هي كلمة الفصل"، حسبما نقلت عنه وكالة الأنباء الرسمية (إرنا).

تعليق ظريف جاء في منشور بصفحته على انستغرام، مساء الأحد، عقب خطاب خامنئي.

وأضاف ظريف: "إنني بصفتي منفذا وباحثا في العلاقات الخارجية، كنت أؤمن دائمًا أنه من أجل مصلحة الوطن يجب أن تكون السياسة الخارجية موضوعًا للوئام والتماسك الوطنيين وأن تتم إدارتها وتوجيهها من أعلى مستوى، وبالتالي اتباع وجهات النظر وقرارات القيادة ضرورة لا يمكن إنكارها للسياسة الخارجية".

وعن تسريب حديثه عن سليماني، أعرب ظريف عن أسفه "لسرقة ونشر شريط صوتي احتوى بعض وجهات نظره الشخصية التي سجلها لنقل الخبرات بصدقية ومن دون نية للنشر".

ويأتي جاء التسريب مع اقتراب الانتخابات الإيرانية المقررة في يونيو/حزيران المقبل، حيث المنافسة الرئيسية بين معسكر ظريف والرئيس حسن روحاني المعتدل نسبياً في مواجهة المعسكر المحافظ المتشدد.

والتسجيل المسرب كان جزءً من مقابلة مدتها ثلاث ساعات جرت في 24 فبراير/ شباط كجزء من مشروع بحثي للاقتصادي الإيراني سعيد ليلاز، ونشرت التسجيل المسرب قناة تلفزيون إيران الدولية المعارضة ومقرها لندن، حسب ما أوردته قناة "برس تي في" الإيرانية الحكومية.

وأكد ظريف، في تصريحات الأسبوع الماضي، على اعتزازه بعلاقة الصداقة والعمل المشترك التي كانت تجمعه بقاسم سليماني، الذي قُتل إثر غارة أمريكية في مطار بغداد في يناير/كانون الثاني 2020.

نشر