إسرائيل تغلق مسافة الصيد البحري في غزة.. ودوي صافرات الإنذار بعد إطلاق صاروخين من القطاع

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
Screen Shot 2021-05-08 at 10.09.01 PM.jpg

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- قررت إسرائيل إغلاق مسافة الصيد البحري في غزة، الأحد، فيما دوت صافرات الإنذار في عسقلان، في غضون إطلاق صاروخين قال الجيش الإسرائيلي إنهما خرجا من القطاع. 

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي، أفيخاي أدرعي، إنه في ختام المشاورات الأمنية قررت وحدة تنسيق أعمال الحكومة الإسرائيلية في المناطق "إغلاق مسافة الصيد البحري في قطاع غزة حتى إشعار آخر".

وأضاف المتحدث أن "ذلك في أعقاب إطلاق القذائف الصاروخية والبالونات الحارقة من قطاع غزة باتجاه الأراضي الإسرائيلية والتي تشكل انتهاكًا لسيادة إسرائيل".

وذكر أفيخاي أدرعي أن حركة "حماس تتحمل المسؤولية عما يجري في قطاع غزة وينطلق منه".

ولاحقًا، دوت صافرات الإنذار في مدينة عسقلان، فيما نشر الجيش الإسرائيلي لقطات مصورة عبر كاميرات مراقبة لما قال إنه للحظة إطلاق صاروخين من قطاع غزة.

وأشار الجيش الإسرائيلي إلى أن منظومة القبة الحديدية اعترضت أحد الصاروخين، وأنه لا ضحايا جراء ذلك.

وتأتي هذه التطورات على خلفية تصاعد التوتر في القدس، والاحتجاجات الدائرة في المدينة على الإخلاء المحتمل لعائلات فلسطينية من حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية لصالح جمعيات استيطانية إسرائيلية. 

وفي وقت سابق الأحد، قررت المحكمة الإسرائيلية العليا تأجيل جلسة استماع بشأن احتمال إخلاء عدة عائلات فلسطينية في حي الشيخ جراح، وستحدد موعدا جديدا خلال 30 يومًا.

وقالت المحكمة العليا إن الجلسة التي كان من المفترض أن تعقد، غدًا الاثنين، أُلغيت بناء على طلب المدعي العام لإسرائيل.

وكانت المحكمة العليا أعلنت الأسبوع الماضي أنها ستستمع إلى استئناف تقدمه العائلات الفلسطينية ضد طردهم، في أحدث تطور في قضية قانونية استمرت عقوداً.

وتستخدم شركة تدعى "ناحالوت شمعون" قانوناً من عام 1970 للادعاء بأن مالكي الأرض قبل عام 1948 كانوا عائلات يهودية.

ويقول الفلسطينيون إن قوانين التعويض في إسرائيل غير عادلة لأنه لا توجد لديهم وسائل قانونية لاستعادة الممتلكات التي فقدوها في أواخر الأربعينيات فيما أصبح دولة إسرائيل.

 

نشر