اليونيسيف: مقتل 40 طفلا في غزة.. والأطفال يتحملون العبء الأكبر للتصعيد

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، إن الأطفال يتحملون "العبء الأكبر" للتصعيد القائم بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.

وقالت اليونسيف، في بيان "إنّ حجم العنف هائل. يتحمل الأطفال العبء الأكبر نتيجة هذا التصعيد"، مؤكدة أنه "لن تُعالج الأسباب الكامنة وراء هذا العنف من خلال المزيد من العنف".

وأضافت اليونسيف، نقلا عن تقارير، أن ثمانية أطفال فلسطينيين قُتلوا في شمال غزة الليلة الماضية، ليرتفع عدد الأطفال الذين قُتلوا منذ الاثنين الماضي إلى 40 طفلاً على الأقل. وتتراوح أعمارهم بين 6 أشهر إلى 17 سنة. وأكثر من نصف هؤلاء دون العاشرة من العمر، بحسب المنظمة. 

كما أشارت المنظمة إلى "إصابة أكثر من ألف شخص في غزة، إصابات بعضهم خطيرة، بما في ذلك عدد كبير من الأطفال. قُتل طفلان في إسرائيل، أحدهما طفل في السادسة من عمره منذ بدأ التصعيد".

وقالت اليونيسيف إنه "خلال الأسبوع الماضي، في الضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، قُتل طفل يبلغ من العمر 16 عامًا وأصيب 54 طفلاً فلسطينيًا على الأقل"، فيما "اعتُقل 26 طفلاً منذ 7 مايو/ أيار، تم إطلاق سراح معظمهم منذ ذلك الحين".

وأفادت اليونيسيف أن 35 مدرسة في غزة تعرضت للضرر، وجرى استخدام ما لا يقل عن 29 مدرسة كملاجئ مؤقتة للعائلات النازحة التي فرت من منازلها بسبب العنف الشديد.

وقدرت المنظمة عدد من نزحوا بحوالي 10 آلاف شخص، غالبيتهم من الأطفال.

نشر