نتنياهو: لا وقف فوري للحملة على غزة.. ويرد على سؤال عن استخدامها ذريعة لبقائه بالسلطة

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة

القدس (CNN)-- قال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الأحد، إنه سيفعل "كل ما يتطلبه الأمر لاستعادة النظام"، وأن "الأمر سيستغرق بعض الوقت".

وقال نتنياهو عن الصراع مع حركة حماس في غزة: "آمل ألا يستغرق الأمر وقتًا طويلاً، لكنه ليس فوريًا".

في مقابلة مع شبكة "CBS"، قال نتنياهو: "إننا نحزن على كل خسارة غير مقاتلة في غزة، ونحزن على كل مدنيينا الذين يموتون في إسرائيل. لسنا سعداء بذلك، ونحاول تقليله".

وأضاف نتنياهو أن الإسرائيليين أطلعوا الولايات المتحدة على معلومات استخباراتية وراء قرارها تدمير مبنى في غزة كان يضم مكاتب وكالة أسوشيتد برس وقناة الجزيرة ووسائل إعلام أخرى.

وقال الجيش الإسرائيلي إن المبنى يضم أيضًا وحدة بحث وتطوير تابعة لحماس تقوم بتشغيل معدات تكنولوجية ضد إسرائيل، وأن حماس تستخدم الصحفيين كـ"درع". وقالت وكالة أسوشيتد برس، السبت، إنه ليس لديها أي مؤشر على أن حماس "كانت في المبنى أو ناشطة فيه".

وقال نتنياهو "إنه هدف مشروع تماما". و"أعتقد أن أحد صحفيي وكالة الأسوشييتد برس قال إننا كنا محظوظين بالخروج. لا، لم تكن محظوظًا بالخروج. لم يكن الحظ. ذلك لأننا بذلنا جهدًا خاصًا للاتصال بالأشخاص في تلك المباني، للتأكد من إخلاء المبنى".

كما نفى نتنياهو أن تكون الحملة ضد غزة مدفوعة على الإطلاق بـ"محاولة البقاء في السلطة". 

يُحاكم نتنياهو حاليًا بتهمة الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة، ويواجه خصومه السياسيون موعدًا نهائيًا لتشكيل حكومة ائتلافية، التي إذا نجحت ستشهد تركه للسلطة.

وقال نتنياهو: "لم أخضع أبدًا المخاوف الأمنية لحياة جنودنا وحياة مواطنينا من أجل المصالح السياسية. هذا مجرد هراء. سأفعل ما يجب أن أفعله لحماية أرواح المواطنين الإسرائيليين واستعادة السلام".

نشر