طرد نواب خلال جلسة عاصفة بالكنيست بعد مقاطعتهم بينيت.. ونتنياهو: سنعود

الشرق الأوسط
نشر
4 دقائق قراءة
شاهد.. لحظة مقاطعة خطاب بينيت.. وطرد حلفاء نتنياهو من الكنيست

القدس (CNN)-- في خطابه الأخير قبل التصويت الحاسم على الثقة في حكومته، وعد رئيس الوزراء الإسرائيلي المعين نفتالي بينيت بالوحدة، حيث واجه وابلا من الإساءات من حلفاء بنيامين نتنياهو.

عندما سار بينيت إلى المنصة لإلقاء كلمة أمام الكنيست المنعقد بكامل هيئته، بدأ أعضاء حزب الليكود بزعامة نتنياهو، وكذلك الأحزاب الأرثوذكسية المتطرفة وحزب الصهيونية الدينية اليميني المتطرف، في الصراخ، متهمين بينيت بالكذب وسرقة الأصوات من اليمين.

مع التحالف الأكثر تنوعًا في تاريخ إسرائيل، قال بينيت إنه سيعمل على توحيد البلاد، حتى مع أولئك الذين اختلفوا معه.

وقال بينيت: "خسرنا منزلنا اليهودي مرتين في تاريخنا لأن قادة الجيل السابق رفضوا الجلوس مع بعضهم البعض. أنا فخور بالجلوس مع أشخاص لديهم آراء مختلفة. في اللحظة الحاسمة، تحملنا المسؤولية".

تمت مقاطعة بينيت مرارًا وتكرارًا واضطر إلى التوقف عندما أصدر رئيس الكنيست تحذيرات للسياسيين الذين استمروا في المقاطعة. تم طرد العديد من المشرعين من الليكود والصهيونية الدينية من المناقشة قبل التصويت.

وقال بينيت: "الصدع المستمر في الأمة، كما نرى في هذه الدقائق بالذات، هذا الصدع الذي كان يفكك الخيوط التي تجمعنا معًا، ألقى بنا، دورة انتخابية تلو الأخرى، في دوامة من الكراهية ومعركة أهلية".

وشكر بينيت نتنياهو على سنوات خدمته، وأعرب عن امتنانه للعمل الذي قام به من أجل أمن إسرائيل واقتصادها وغير ذلك.

كما شكر الرئيس الأمريكي جو بايدن على الدعم الذي قدمه لإسرائيل خلال 11 يومًا من القتال مع غزة الشهر الماضي.

في حين شدد أيضًا على معارضته للاتفاق النووي مع إيران وقال إن إسرائيل ستعيد حقها في العمل بحرية كاملة من أجل أمنها ومنع إيران من تطوير سلاح نووي.

وفي خطابه الأخير على الأرجح كرئيس للوزراء قبل أن يتم استبداله، هاجم بنيامين نتنياهو الحكومة القادمة ووعد منافسيه الداخليين والأعداء الخارجيين بأنه سيعود قريبًا.

وقال نتنياهو: "في إيران، يحتفلون اليوم لأنهم يدركون أنه من اليوم، هناك حكومة ضعيفة وغير فعالة ستتبع تعليمات المجتمع الدولي".

الزعيم البالغ من العمر 71 عامًا لم يخرج بعد، لكن بدا أنه يقبل النصر المتوقع لما يسمى بـ"كتلة التغيير" التي ستطرده من السلطة.

ورفض نتنياهو حكومة بينيت ووصفها بأنها "ضعيفة" و "خطيرة".

في خطاب بدا وكأنه تجمع انتخابي، قارن نتنياهو التحالف المقرر أن يحل محله بالأنظمة في كوريا الشمالية وإيران.

وقال، في إشارة إلى التكهنات: "إنكم تسمون أنفسكم حراس الديمقراطية، لكنكم تخشون الديمقراطية لدرجة أنكم مستعدون لتمرير قوانين فاشية ضد ترشيحي - لغة كوريا الشمالية وإيران - من أجل الحفاظ على نظامكم"، في إشارة إلى التكهنات بأن الحكومة الجديدة ستفرض قيودًا على فترة الولاية أو تجعلها غير قانونية لشخص تم اتهامه ليكون رئيسًا للوزراء.

وتحدث نتنياهو باللغة العبرية بشكل حصري تقريبًا، لكنه قال سطرًا واحدًا باللغة الإنجليزية، مخاطبًا كلاً من خصومه المحليين وأعداء إسرائيل الخارجيين: "سنعود قريبًا".

نشر