رئيسي يحدد أولويات حكومته وموقفه من المفاوضات النووية والعلاقات مع السعودية

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
الرئيس الإيراني: نتمنى عودة العلاقات مع الجارة السعودية
01:13
الرئيس الإيراني: نتمنى عودة العلاقات مع الجارة السعودية

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- تعهد الرئيس الإيراني المنتخب إبراهيم رئيسي، في أول مؤتمر صحفي له، الاثنين، بالعمل على "إعادة ثقة الشعب بالحكومة" و"تحسين الأوضاع المعيشية"، مؤكدا أن لن يسمح بأن تكون المحادثات النووية "مفاوضات من أجل المفاوضات فقط".

وقال رئيسي إن مشاركة الإيرانيين في الانتخابات "تجسد الحضور المفعم بالإرادة للشعب الإيراني رغم الحرب النفسية للأعداء، وحملت رسالة الوحدة والتضامن". وأضاف أنها "استمرار لرسالة الأمام الخميني... وسنبقى على العهد الذي قطعناه للشعب وسنكرس أنفسنا لخدمة أبناء الشعب وفتح الطريق لحلحلة المشاكل".

وأعرب رئيسي عن تقديره للخدمات التي قدمتها الحكومة المختلفة منذ الثورة الإسلامية، وقال: "سياستنا الداخلية في هذه الحكومة ستتركز على تحسين الأوضاع المعيشية، البلاد يجب أن تسير في طريق تحقيق العدالة"، وفقا لما نقلته قناة "العالم" الإيرانية.

وأضاف الرئيس الإيراني المنتخب: "سنعمل على إعادة ثقة الشعب بالحكومة التي لن ترتبط بتيار خاص أو جهة خاصة، كل من ينبض قلبه للشعب والثورة الإسلامية زميلنا في العمل في أي نقطة في البلاد".

وتعهد رئيسي بأنه "في اليوم الأول من عمل الحكومة سنقوم بإزالة المجالات التي تسبب الفساد". وقال إن "محور عمل الحكومة سيكون التركيز على القضايا الاقتصادية، وسنركز في حكومتنا على القضايا الاقتصادية وترشيد السيولة النقدية باتجاه رفع الإنتاج".

وأضاف: "سنعمل على التحفيز لزيادة الإنتاج وإجراء الإصلاحات الاقتصادية، الإحصاءات والأرقام متوفرة في البلاد وهي ليست خافية على الشعب، سنقدم تقريرا للشعب عن الوضع الموجود وسنسعى إلى تغييره إلى ما هو منشود".

وحول المفاوضات النووية، قال رئيسي: "سندعم المفاوضات التي تضمن مصالحنا الوطنية، ولكن لن نسمح بأن تكون المفاوضات من أجل المفاوضات، كما سنعمل على إلغاء كل إجراءات الحظر ضد إيران".

ورأى رئيسي أن "الاتفاق النووي يجب أن تحييه الدول الأوروبية التي لم تطبق الالتزامات وأمريكا التي انتهكت الاتفاق"، وقال: "مطالب الشعب الإيراني هي أن تلتزم الدول الأخرى في الاتفاق بتعهداتها".

وأضاف أن "الفريق المفاوض سيتابع مهامه ويقدم لنا تقاريره، وعلى أمريكا إلغاء كل إجراءات الحظر الظالمة"، وتابع بالقول: "اختبار المصداقية سيكون محور سياستنا الخارجية، وعلى أمريكا والأوروبيين الالتزام بتعهداتهم وسنتابع ذلك بجدية".

وبشأن العلاقات مع دول الجوار، قال الرئيس الإيراني المنتخب: "نريد علاقات طيبة مع جميع دول الجوار لا سيما السعودية"، وفقا لما نقلته قناة "العالم".

كما تحدث رئيس عن موقفه من القضية الفلسطينية والأزمة اليمنية، قائلا: "موقفنا هو أن يقرر الشعب الفلسطيني مصيره، كما نؤكد على ضرورة وقف الهجمات على الشعب اليمني المظلوم".

نشر