مسؤول أمريكي: لا تزال هناك "خلافات جدية" مع إيران بشأن العودة للاتفاق النووي

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة

أتلانتا، الولايات المتحدة (CNN)-- قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية، الخميس، إنه لا تزال هناك "خلافات جدية" مع إيران بشأن العودة إلى الاتفاق النووي.

وقال المسؤول للصحفيين: "لن يتم الاتفاق على أي شيء حتى يتم الاتفاق على كل شيء". ومع ذلك، رأى إن الإدارة الأمريكية "تعتقد أن العودة إلى الصفقة لا تزال ممكنة، وتتوقع بدء جولة سابعة من المناقشات في فيينا "في المستقبل غير البعيد"، لكنه أشار إلى أنه لم يتم تحديد موعد.

ونفى المسؤول وجود أي نوع من "صفقة مؤقتة".

وقلّل المسؤول مرة أخرى من تأثير انتخاب إبراهيم رئيسي رئيسًا لإيران على المحادثات، مُضيفًا أن الإدارة الأمريكية "ليست منخرطة في المفاوضات لأننا نثق أو نحب أو نشترك في أي قيم مشتركة مع نظرائنا الإيرانيين. نحن نفعل ذلك على وجه التحديد لأن لدينا مسائل خطيرة للغاية".

وعبّر المسؤول عن قلقه من اتفاق المراقبة الذي تنتهجه الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الخميس، ما لم يتم التمديد بين إيران والوكالة.

وقال المسؤول: "لا ينبغي لإيران أن تلعب سياسة حافة الهاوية". ما زلنا نأمل أن تمدد إيران التفاهم التقني مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية أو تطيل أمد التفاهم القائم حاليًا.

وأضاف: "ستكون القضية مصدر قلق حقيقي إذا لم يفعلوا. لن أتوقع تأثير ذلك على المحادثات".

وتابع: "لقد أوضحنا بالفعل لإيران أن الأمر سيكون معقدًا للغاية - وهو عامل معقد، إذا لم يجدوا طريقة لمواصلة التفاهمات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

وقال المسؤول للصحفيين: "هناك أيضًا قضايا تريد إيران معالجتها وقد أوضحوا لنا ذلك بوضوح، بما في ذلك أثناء هذه المحادثات، هناك بعض العناصر التي يطالبون بها تتجاوز شروط خطة العمل المشتركة الشاملة".

"لذلك يظل موقفنا كما هو حيث نرى عودة خطة العمل الشاملة المشتركة كبداية لعملية دبلوماسية ونعتقد أننا سنحتاج إلى الدخول في مناقشات مع إيران... لمعالجة تلك القضايا الأخرى"، وفقا للمسؤول.

وردًا على سؤال من CNN عن كيفية عمل فريق التفاوض لمعالجة المخاوف من أن الولايات المتحدة قد تنسحب من الصفقة مرة أخرى، قال المسؤول: "لا يوجد شيء مثل الضمان، وأعتقد أن إيران تعرف ذلك ونحن نعرفه".

وحول قضية الأمريكيين المحتجزين في إيران، قال المسؤول للصحفيين إن الولايات المتحدة "منخرطة في مناقشات غير مباشرة مع إيران حول إطلاق سراحهم"، لكنهما محادثات منفصلة عن تلك المتعلقة بخطة بالاتفاق النووي.

وقال المسؤول: "لقد أحرزنا تقدمًا، لكن لا أريد إعطاء آمال كاذبة للعائلات التي عانت كثيرًا بالفعل"، مؤكدًا في الوقت نفسه أنها "أولوية ونحن نصر تمامًا على إطلاق سراح المواطنين الأمريكيين الأربعة المحتجزين ظلمًا".

نشر