لابيد: لدينا "تحفظات جدية" على اتفاق إيران النووي.. و"أخطاء" شابت علاقة إسرائيل وأمريكا

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بايدن ونظيره الإسرائيلي يائير لابيد
Credit: ANDREW HARNIK/POOL/AFP via Getty Images

أتلانتا، الولايات المتحدة (CNN)-- تعهد وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، بإصلاح مدى تسييس العلاقات بين إسرائيل والولايات المتحدة خلال فترة الرئيس السابق دونالد ترامب ورئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو.

والتقى لابيد نظيره الأمريكي أنتوني بايدن، في روما يوم الأحد، في أول لقاء وجهاً لوجه بين مسؤول في إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن والقيادة الإسرائيلية منذ تولي الحكومة الإسرائيلية الجديدة السلطة في وقت سابق من هذا الشهر.

وقال لابيد بينما كان يدلي بن بملاحظات افتتاحية قبل اجتماعهما: "لا توجد علاقة أكثر أهمية لإسرائيل من الولايات المتحدة الأمريكية. لا يوجد صديق مخلص للولايات المتحدة الأمريكية من إسرائيل. في السنوات القليلة الماضية، تم ارتكاب أخطاء. تضرر موقف إسرائيل من الحزبين"، مضيفًا: "سنصلح هذه الأخطاء معًا".

وأقر بلينكن بالبداية الجديدة، لكنه أشار أيضًا إلى "الالتزام الدائم" الذي يجب على الولايات المتحدة تجاه أمن إسرائيل.

وأضاف بلينكن: "على الرغم من أن وضعنا جديد نسبيًا - فإن الأساس الذي نعمل عليه هو شراكة دائمة وعلاقة وصداقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل، وهو قائم على مجموعة من القيم المشتركة".

وقال بلينكن إنه عندما تكون هناك خلافات فسوف ينخرطون في حوار صريح، موضحًا: "نحن - أعتقد أننا واضحون للغاية ومباشرون مع بعضنا البعض" عندما يختلفون حول كيفية تحقيق نتيجة معينة.

وأشار وزير الخارجية الإسرائيلي في اجتماعه مع بلينكن إلى "تحفظات جدية" على محادثات الاتفاق النووي الإيراني.

وقال لابيد: "لدى إسرائيل بعض التحفظات الجادة بشأن الاتفاق النووي الإيراني الذي تم وضعه في فيينا. نعتقد أن طريقة مناقشة تلك الخلافات هي من خلال المحادثات المباشرة والمهنية، وليس في المؤتمرات الصحفية".

يأتي الاجتماع في وقت من المقرر أن تدخل المحادثات غير المباشرة لإدارة بايدن مع طهران لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني - الذي تواصل إسرائيل معارضته بشدة - الجولة السابعة بعد الانتخابات الرئاسية الإيرانية الأسبوع الماضي.

 

 

نشر