الولايات المتحدة تفرض عقوبات على سجون سورية ومسؤولين في نظام الأسد وقادة ميليشيات

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
الرئيس السوري بشار الأسد
Credit: LOUAI BESHARA/AFP via Getty Images

أتلانتا، الولايات المتحدة (CNN)-- فرضت الولايات المتحدة عقوبات على سجون سورية ومسؤولين في نظام الأسد وقادة الميليشيات السورية، الأربعاء، وهي المرة الأولى التي تفرض فيها إدارة الرئيس جو بايدن عقوبات جديدة على سوريا.

وقال وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن في بيان: "الولايات المتحدة تفرض عقوبات على ثمانية سجون سورية وخمسة مسؤولين من نظام الأسد في المؤسسات التي تدير تلك المنشآت ومجموعتين من الميليشيات واثنين من قادة الميليشيات".

وأضافت: "تؤكد هذه الإجراءات التزام الولايات المتحدة بتعزيز احترام حقوق الإنسان والمساءلة عن الانتهاكات ضد السوريين".

وأشار بلينكن إلى أن أحد السجون التي تمت معاقبتها بسبب تورطه في "انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، بما في ذلك التعذيب أو غيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، والإعدامات خارج نطاق القضاء، منذ بداية الأزمة السورية".

وقال بلينكن إن السجون التي تم تحديدها اليوم صوّرها المنشق عن النظام السوري، قيصر، الذي عمل مصورًا رسميًا للجيش السوري وفضح معاملة النظام القاسية والقاسية للمعتقلين. وقال أيضًا إن الإجراء يعزز هدف التشريع الأمريكي الذي تم تمريره في السنوات الأخيرة والذي يحمل اسم المنشق - قانون قيصر لحماية المدنيين في سوريا لعام 2019.

وأوضح بلينكن أن العقوبات جزء من جهد "لتعزيز المساءلة للكيانات والأفراد الذين ساهموا في استمرار معاناة الشعب السوري".

ولفت بلينكن أن "أكثر من 14 ألف معتقل لقوا حتفهم بعد تعرضهم للتعذيب على يد نظام الأسد، وفقًا للشبكة السورية لحقوق الإنسان، في حين أن 130 ألف سوري ما زالوا في عداد المفقودين أو المعتقلين".

حافظت إدارة بايدن على البصمة العسكرية الأمريكية الصغيرة في سوريا، وتواصل المطالبة بالحاجة إلى حل سياسي في الدولة التي مزقتها الحرب.

وقال وزير الخارجية الأمريكي: "إننا نحث المجتمع الدولي على الانضمام إلى دعواتنا لوقف إطلاق النار على مستوى البلاد، والإفراج الفوري عن المعتقلين تعسفيًا، وللحصول على معلومات حول مصير المفقودين".

وأكد أنه "يجب أن يعرف نظام الأسد أن هذه الخطوات ضرورية لأي سلام دائم أو ازدهار اقتصادي في سوريا".

 

نشر