أمير سعودي يرد على سؤال إن كان إعدام صدام حسين إعدام لاستقرار العراق

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
الأمير سطام بن خالد آل سعود
Credit: @sattam_al_saud

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—تطرق الأمير السعودي، سطام بن خالد آل سعود، إلى الملف العراقي والأحداث التي تشهدها العراق لافتا إلى أن أكثر ما يهدد هذا البلد هو "السلاح المنتشر بيد المليشيات".

جاء ذلك في مقابلة أجراها الأمير سطام مع صحيفة عكاظ السعودية، حيث ر على سؤال "ما الذي يهدد العراق اليوم؟" قائلا: "ما يهدد العراق هو السلاح المنتشر بيد المليشيات التي تأتمر بأمر إيران وليس الدولة العراقية (ولاء هذه المليشيات لإيران)، والفساد المتغلغل في جميع الأصعدة، والمحاصصة الحزبية والطائفية على حساب الكفاءات".

وعن إن كان "إعدام صدام إعداماً للاستقرار في العراق؟" أجاب الأمير سطام: "رغم موقفي ضد صدام حسين بعد احتلال الكويت وما تبعه من أمور كبيرة لتصرفه الخطأ الذي أثر بشكل كبير على الدول العربية عموماً والخليجية خصوصاً لكن حتى أكون واقعياً فبعد إعدامه دخل العراق مرحلة جديدة، فقبل إعدامه كان هناك دولة والسلاح بيد الدولة وتحكم العراق بمختلف الأطياف والمذاهب والديانات، لكن بعد إعدامه أصبح السلاح منتشراً بيد المليشيات والجماعات الإرهابية، يفرضون أجنداتهم، وأصبحت الولاءات للبعض ليست للعراق، بل لإيران".

وعن الملف الإيراني وسلوكيات طهران في المنطقة، قال: "سلوك إيران في المنطقة يقوم على مبادئ عدة لديهم؛ الأول وهو الحقد الفارسي ضد العرب، والثاني المطامع الإيرانية في المنطقة وتستخدم الطائفية من أجل التغلغل في المنطقة العربية وإيجاد موطئ قدم لهم لتنفيذ أحقادهم وتحقيق مطامعهم أي أنهم يستخدمون الطائفية كوسيلة للتغرير بعامة الناس الذين يجهلون الحقيقة وتجنيدهم ويخفون بداخلها أحقاداً ومطامع".

نشر