الملك عبدالله لبوتين: روسيا تقوم بالدور الأكثر دعمًا للاستقرار في سوريا.. ونراقب تطورات أفغانستان بقلق شديد

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
الملك عبدالله لبوتين: روسيا تقوم بالدور الأكثر دعمًا للاستقرار في سوريا
Credit: The Royal Hashemite Court

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- استقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الاثنين، العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، في موسكو، حيث عقدا جلسة مباحثات تناولت العلاقات الثنائية بين روسيا والأردن، والتطورات إقليميًا ودوليًا.

وأكد الزعيمان، خلال القمة، حرصهما على "توطيد العلاقات التي تجمع البلدين والشعبين الصديقين، وتطويرها والارتقاء بها في شتى الميادين". كما أكدا على "مواصلة التنسيق والتشاور بين الأردن وروسيا إزاء مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، وبما يخدم مصالحهما ويسهم في تعزيز الأمن والسلم العالميين"، بحسب بيان للديوان الملكي الأردني.

وقال الملك عبدالله إن "العلاقات الثنائية التي تجمع البلدين في تحسن مستمر"، مشيرا إلى "وجود فرص كثيرة في مرحلة ما بعد جائحة كورونا في مجال الزراعة والقطاع الطبي وإنتاج اللقاحات في المستقبل القريب".

واعتبر الملك عبدالله أن روسيا "تقوم بالدور الأكثر دعمًا للاستقرار فيما يتعلق بالتحديات بسوريا"، مثمنًا دورها ودور بوتين في منطقة الشرق الأوسط "كعنصر استقرار" في خضم التحديات التي تواجهها، بحسب البيان.

كما أشاد الملك بدور روسيا في عملية السلام، قائلاً: "لكم دور تاريخي في عملية السلام بالشرق الأوسط"، معرباً عن اعتقاده، وبعد اللقاء بالحكومة الإسرائيلية الجديدة، بإمكانية إعادة إطلاق الحوار بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وتحسين ظروف حياة الشعب الفلسطيني.

وفيما يتعلق بأحداث أفغانستان، قال الملك عبدالله "إننا جميعًا نراقب تطور الأحداث في أفغانستان بقلق شديد، ولكننا مستمرون في محاربة التطرف"، مؤكداً أنه، وبعد هذه التطورات الأخيرة وتبعات كورونا، "لا بد من إعادة تنسيق الأدوار في مواجهة التطرف ليس فقط في المنطقة بل في كل مكان".

كما وجه الملك عبدالله الشكر لروسيا على تزويدها للأردن بلقاحات مضادة لفيروس كورونا، قائلاً: "ممتنون لدوركم في مساعدتنا على مجابهة الجائحة".

ونقل بيان الديوان الملكي الأردني قوله إن "التواصل المباشر مع زملائنا من جميع الدول يعزز تماسكنا ويقربنا من بعضنا البعض".

 

وأضاف بوتين أن العلاقات بين روسيا والأردن تتطور في جميع المجالات، وخاصة السياسة، والتجارة والاقتصاد، لافتاً إلى وجود لجنة حكومية مشتركة بين البلدين.

نشر