وزير الخارجية الإيراني يثير جدلا واسعًا بسبب صورته مع قادة مؤتمر بغداد.. ومغردون: تجسيد لهيمنة إيران

الشرق الأوسط
نشر
دقيقتين قراءة
صورة جماعية لقادة دول الجوار والصديقة للعراق خلال قمة مؤتمر بغداد
Credit: LUDOVIC MARIN/POOL/AFP via Getty Images

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أثار وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبداللهيان، جدلا واسعًا بسبب وقوفه بين قادة دول الجوار لدى التقاط صورة جماعية لحضور مؤتمر بغداد للتعاون والشراكة، السبت، وسط تعليقات حول ما إذا كان قد خرق البروتوكول المتبع في مثل هذه اللحظات.

وتيرة الجدل جاءت مع تناقل لقطات مصورة للحظة التقاط صورة جماعية لقادة ووزراء دول الجوار والصديقة للعراق على هامش مؤتمر بغداد.

وحسب لقطات مصورة نشرتها شبكة "روداو" الإخبارية الكردية، لدى دخول الحضور إلى المنصة وقف وزير الخارجية الإيراني في الصف الأول بين الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس الوزراء الإماراتي حاكم دبي، والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي.

وقال مُعلقون إن المسؤول الإيراني ترك مكانه بجانب وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، حيث الصف الثاني المخصص لوزراء خارجية السعودية وتركيا (مولود تشاوش أوغلو) والأمين العام للجامعة العربية (أحمد أبو الغيط) وأمين منظمة التعاون الإسلامي يوسف العثيمين.

وتناقل مغردون صورة، لم يتسن لـCNN بالعربية التأكد من صحتها، قالوا إنها تتضمن وصفا توضيحيًا لأماكن وقوف الحضور، على نحو يظهر مخالفة وزير الخارجية الإيراني للبروتوكول، على حد قولهم.

كما لم يتسن لـCNN بالعربية التحقق مما إذا ما كانت اللجنة المنظمة للمؤتمر قد وجهت أو طلبت من وزير الخارجية الإيراني الوقوف في هذا المكان أم أنه اختاره بنفسه.

في حين رأى بعض المعلقين عبر موقع تويتر أن عدم التزام الوزير أمير عبداللهيان بمكانه بمثابة "تجسيد للواقع والهيمنة" الإيرانية، حسب تعبيرهم.

نشر