إسرائيل تعيد اعتقال اثنين من 6 سجناء فلسطينيين هربوا من سجن جلبوع

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
عمليات تفتيش للشرطة الإسرائيلية في نطاق سجن جلبوع الذي فر منه ستة سجناء فلسطينيين - 6 سبتمبر 2021
Credit: Amir Levy/Getty Images

القدس (CNN)-- قالت الشرطة الإسرائيلية إنها أعادت إلقاء القبض على اثنين من السجناء الستة الذين فروا من السجن قبل أكثر من أربعة أيام، في عملية هروب استحوذت على اهتمام الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء منذ انتشار نبأ ذلك صباح الاثنين.

تُظهر الصور ومقاطع الفيديو التي تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي مساء الجمعة السجينين - محمود العارضة ويعقوب القادري - جالسين بشكل منفصل في سيارات الشرطة بينما يقوم الضباط بتأمينهما بعد القبض عليهما.

وقالت الشرطة الإسرائيلية إنها ألقت القبض على الرجلين في بلدة الناصرة، على بعد حوالي 30 كيلومترًا من سجن جلبوع، حيث فر الرجال الستة.

وقدم بيان مقتضب للشرطة تفاصيل قليلة عن كيفية اكتشاف الرجلين، وقال فقط إنه تم تعقبهم بمساعدة طائرة هليكوبتر واستسلموا دون مقاومة.

ومن شأن أخبار الاستعادة أن تخفف الضغط قليلاً على السلطات الإسرائيلية التي تُركت تترنح، بعد أن ظهر أن الرجال الستة تمكنوا من الاستفادة من ممرات تحت الأرض تم بناؤها لنظام الصرف الصحي في السجن، للمساعدة في هروبهم.

كما نقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية تقارير تفيد بأن أبراج المراقبة في السجن تُركت بلا حارس، أو أن الحراس كانوا نائمين عند حدوث الهروب. كما ظهرت مخططات السجن، التي تظهر الممرات، وقد تم تناقلها على الإنترنت من قبل مهندسي المبنى، على الرغم من أنه من غير المعروف ما إذا كان السجناء قد استغلوا المعلومات في هروبهم.

وينتمي خمسة من السجناء، بينهم العارضة والقادري، إلى حركة الجهاد الإسلامي. والسادس هو قائد سابق للجناح العسكري لحركة فتح، أكبر فصيل فلسطيني.

منذ فرارهم، اندلعت اضطرابات في العديد من السجون الإسرائيلية الأخرى، حيث أضرم السجناء الفلسطينيون النار في زنازينهم، في الاضطرابات الناجمة عن إدخال قواعد جديدة، بما في ذلك نقل النزلاء بين السجون.

في تطور يكاد يكون مؤكدًا أنه رد على استعادة الرجلين، أُطلق صاروخ من غزة على إسرائيل في وقت متأخر من مساء الجمعة. وقال الجيش الإسرائيلي إن نظام القبة الحديدية الإسرائيلي اعترض عملية الإطلاق، ولم ترد أنباء عن وقوع أي أضرار.

نشر