السعودية تعلن تفاصيل لقاء محمد بن سلمان وأكبر مسؤول أمريكي في عهد بايدن

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان
Credit: GettyImages

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أعلنت المملكة العربية السعودية، الأربعاء، عن تفاصيل اللقاء الذي عُقد، الاثنين الماضي، بين ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ومستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان، الذي يعد أكبر مسؤول أمريكي يزور المملكة في عهد إدارة الرئيس جو بايدن.

وجاءت زيارة سوليفان إلى السعودية بعد إلغاء زيارة وزير الدفاع لويد أوستن التي كانت مقررة إلى المملكة في وقت سابق من الشهر الجاري، بسبب "مشكلات تتعلق بالجدول الزمني"، وفقا لما أعلنته وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون).

ورفض الرئيس جو بايدن منذ توليه السلطة التحدث مباشرة إلى الأمير محمد بن سلمان، على الرغم من كونه الزعيم الفعلي للبلاد، وتحدث بدلاً من ذلك مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز.

وجاء اجتماع سوليفان مع الأمير محمد بن سلمان بعد حوالي 7 أشهر من تقرير استخباراتي نشرته إدارة بايدن وذكر التقرير أن تقدير الاستخبارات هو أن ولي العهد السعودي وافق على عملية في إسطنبول لاعتقال أو قتل الإعلامي السعودي جمال خاشقجي.

وقال أحد كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية إن البيت الأبيض يعتقد أن الاجتماع المباشر مع محمد بن سلمان ضروري لدفع الجهود إلى وقف إطلاق النار في اليمن.

وأفاد بيان رسمي سعودي عن اللقاء بين الأمير محمد بن سلمان وجيك سوليفان بأنه جرى "بحث العلاقات الاستراتيجية بين البلدين وسبل تعزيزها في مختلف المجالات، كما تناولت المباحثات قضايا المنطقة والقضايا ذات الاهتمام المشترك".

‏‎وفي الشأن اليمني، أكد الأمير محمد بن سلمان على "مبادرة المملكة لإنهاء الأزمة اليمنية والتي تتضمن وقف إطلاق نار شامل تحت مراقبة الأمم المتحدة، ودعم مقترح الأمم المتحدة بشأن السماح بدخول سفن المشتقات النفطية إلى ميناء الحديدة، وفتح مطار صنعاء الدولي لرحلات من وإلى محطات مختارة، إضافة إلى الرحلات الإغاثية الحالية، وبدء المشاورات بين الأطراف اليمنية للتوصل إلى حل سياسي للأزمة اليمنية بناء على المرجعيات الثلاث برعاية الأمم المتحدة"، وكالة الأنباء السعودية.

وذكرت الوكالة السعودية أن سوليفان أكد على "الشراكة الاستراتيجية بين البلدين والتزام الولايات المتحدة التام بدعم دفاع المملكة العربية السعودية عن أراضيها ضد كافة التهديدات بما في ذلك الهجمات الصاروخية والمسيرة المدعومة من إيران، كما أكد تأييد الرئيس لهدف المملكة بالدفع نحو حل سياسي دائم وإنهاء النزاع اليمني، وأكد دعم الولايات المتحدة التام لهذه المقترحات وجهود الأمم المتحدة للوصول لحل سياسي للأزمة".

نشر