محمد بن سلمان وبايدن.. كاتب سعودي يعلق على مقال صحيفة أمريكية أثار تفاعلا

الشرق الأوسط
نشر
3 دقائق قراءة
محمد بن سلمان وبايدن.. كاتب سعودي يعلق على مقال صحيفة أمريكية أثار تفاعلا
محمد بن سلمان ومسؤولين سعوديين خلال لقاء بايدن في الرياض 2022Credit: MANDEL NGAN/AFP via Getty Images

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—أثارت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية تفاعلا واسعا بين نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بعد مقال بعنوان "ولي العهد السعودي هدد بألم اقتصادي ’كبير‘ للولايات المتحدة وسط نزاع نفطي".

وعلق الكاتب السعودي، عبدالرحمن الراشد على المقال بتغريدة مطولة قال فيها: "وثيقة سرية ربما تفسر مسار التوتر ثم الانفراجة في علاقة واشنطن بالرياض، ورأينا بلينكن في جدة في مهمة عمل استغرقت منه ثلاثة ايام، فيها ساعتان مع ولي العهد، تبدو الأهم في علاقات البلدين منذ تدهورها.. تقول الواشنطن بوست انها حصلت على وثيقة سرية اميركية مسربة حذر فيها ولي العهد MBS الرئيس بايدن بأنه إذا استمر في تهديد المملكة ’فلن يتعامل مع حكومته بعد الآن‘، لماذا نشرتها صحيفة العاصمة الآن؟ يبدو لإحراج إدارة بايدن، فهي الصحيفة التي تقود الحملة ضد الرياض".

وتابع الراشد: "الوثيقة بعد تهديدات بايدن للرياض بـ’عقوبات‘ على خفض المملكة العربية السعودية انتاجها من النفط الخريف الماضي، مصدر وثيقة المخابرات الأميركية السرية منصة التراسل Discord وهي من بين طن من الوثائق في تسريب واسع لمعلومات الأمن القومي الاميركي بالغة السرية وشملت وثائق عن خطط عسكرية وامنية في حرب اوكرانيا والتعامل مع الصين.. البوست تقول دافعت الحكومة السعودية عن أفعالها بأدب من خلال البيانات الدبلوماسية في العلن، ولكن في السر، هدد ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بتغيير جذري في العلاقة الأميركية السعودية ولن يتعامل مع ادارة بايدن وفرض تكاليف اقتصادية كبيرة على الولايات المتحدة، منها تخفيضات في انتاج النفط، وفقًا للوثيقة السرية.."

وأضاف: "مرت 8 أشهر، ولم يفرض بايدن عقوبات على الدولة العربية بعد، وواصل محمد بن سلمان التعامل مع كبار المسؤولين الأميركيين، آخرهم وزير الخارجية بلينكن هذا الأسبوع.. ولا يعرف ما إذا كان ’تهديد السعودية‘ قد تم نقله مباشرة إلى المسؤولين الأميركيين أو تم اعتراضه من خلال التجسس الإلكتروني، لكن ظهوره الدراماتيكي يكشف عن التوتر في قلب علاقة قائمة تاريخياً منذ فترة طويلة، كما أنها تتزايد توتراً في وقت تهتم الصين بشكل متزايد بالشرق الأوسط وتتقرب من السعودية. الولايات المتحدة تعيد ترتيب اهتمامها ومصالحها مع الخليج أكبر منتج للنفط في العالم.. متحدث باسم مجلس الأمن القومي: ’لسنا على علم بمثل هذه التهديدات من قبل السعودية‘، لكنه لم ينف، ’مثل هذه الوثائق، غالبًا ما تمثل صورة سريعة فقط للحظة من الزمن ولا يمكن أن تقدم الصورة الكاملة‘".